صحيفة سعودية تكشف أمرًا صادمًا بشأن "التجنيس"

صحيفة سعودية تكشف أمرًا صادمًا بشأن "التجنيس"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة سعودية محلية، أمرًا صادمًا، اليوم السبت، بشأن عمليات تجنيس السعودية للمبدعين والكفاءات، بأمر من "الملك سلمان".

وأوضحت صحيفة "سبق"، أن باب تجنيس المتميزين والمبدعين الذي فتحه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، تضمن حدًا أعلى لعمليات التجنيس السنوية، لا يتجاوز بضع مئات سنويًّا.

وقالت الصحيفة، إنه وفقًا للمعلومات المتوافرة، فإن أوامر التجنيس التي ستصدر على ضوء الترشيحات لن تتجاوز في حدها الأعلى 300 أمر تجنيس سنويًّا.

ويأتي كشف الصحيفة، بمثابة الصدمة لعدد كبير، من المبدعين وأصحاب الكفاءات العرب، في مختلف المجالات الذين يرون في حصولهم على الجنسية السعودية فرصة مهمة وامتيازات عظيمة.

وكشفت "سبق"، في وقت سابق، عن صدور أمر ملكي من العاهل السعودي، يقضي بفتح باب تجنيس الكفاءات الشرعية والطبية والعلمية والثقافية والرياضية والتقنية، وذلك في خطوة تهدف إلى استقطاب المتميزين والمبدعين من أرجاء العالم للعيش على أرض السعودية.

وقضى الأمر الملكي بالدفع بكل الأسماء المرشحة لمنح الجنسية العربية السعودية من كل أنحاء العالم، بما في ذلك أيضًا المتميزون والمبدعون ممن تتوافر فيهم المعايير المشار إليها، من أبناء القبائل النازحة في السعودية وأبناء السعوديات ومواليد السعودية، ممن تتوافر فيهم الشروط المشار إليها.

وحدد الأمر الملكي الفئات المعنية بهذا القرار، وهم "العلماء الشرعيون، وعلماء الطب والصيدلة، والرياضيات، والحاسب والتقنية، والزراعة، والطاقة النووية والمتجددة، والصناعة، والنفط والغاز، والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، والتطبيقات والبيانات الضخمة وهندسة البرمجيات، والروبوتات والحواسيب عالية الأداء، والنانو والبيئة، والجيولوجيا، وعلوم الفضاء والطيران".

ويستهدف هذا الإجراء أيضًا "الموهوبين والمبدعين في المجالات الثقافية والرياضية والفنية، وغيرها من المجالات التي تسهم في دعم وتعزيز الكفاءات السعودية، ونقل المعرفة".

ومن التخصصات المعنية الأخرى تلك "التي تحتاج إليها السعودية نظرًا لطبيعتها الجغرافية، العلماء المتميزون في تقنية تحلية المياه".











تعليقات