مفاجأة بشأن جثة فتاة أثارت الذعر في الكويت

مفاجأة بشأن جثة فتاة آثارت الذعر في الكويت
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت الأجهزة الأمنية الكويتية مفاجأة، بشأن جثة الفتاة التي عثر عليها أمام  مستشفى الفروانية، أمس الأحد.

وقال مصدر أمني كويتي لصحيفة "الراي" المحلية، إن جنسية الفتاة المتوفاة سوريّة، وبحسب التحقيقات فإن وفاتها طبيعية.

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية ضبطت شابين ألقيا بجثة الفتاة أمام مدخل مستشفى الفروانية، وكشفت التحقيقات الأولية أنهما من فئة البدون.

واعترف الشابان خلال التحقيقات، بأن الضحية كانت برفقتهما في منطقة كبد، وأنهما لم يتسببا في مقتلها، ولكنها تعرضت لوعكة صحية وسقطت فجأة بعد أن عانت من هبوط حاد في الدورة الدموية، وأنهما لم يتعاطيا أي ممنوعات، بحسب المصدر الأمني.

وتابع المصدر أن "تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، أظهر أن جنسية المتوفاة سورية، وأن وفاتها طبيعية، كما أنها لم تتعرض إلى تعنيف وضرب ولا يوجد على جسدها أي أثر لتعذيب، وعليه تقرر استمرار حجز المتهمين على ذمة التحقيق واستكمال الإجراءات القانونية بحقهما".

وعثرت قوات الأمن الكويتية، أمس على جثة فتاة مرتدية عباءة أمام مستشفى الفروانية، وأفاد شهود عيان أن شابين ألقيا بجثة الفتاة وفرا هاربين.








تعليقات