موقف صادم لوفد المعارضة في جنيف من وضع الفقه الإسلامي مصدرًا رئيسيًّا للتشريع في سوريا 

موقف صادم لوفد المعارضة في جنيف من وضع الفقه الإسلامي مصدرًا رئيسًا للتشريع في سوريا 
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر مقرب من وفد "نظام الأسد" في جنيف، موقفًا صادمًا من وضع الفقه الإسلامي مصدرًا رئيسيًّا للتشريع في سوريا.

وقال المصدر -بحسب موقع "روسيا اليوم"-: إن "وفد المعارضة طرح ضرورة ألا يكون الفقه الإسلامي مصدرًا رئيسيًّا للتشريع في سوريا".

وأضاف: أن "من بين النقاط المطروحة أن يعود القرار بالطلاق إلى المرأة والرجل، وهذا أمر يعد خارج المفهوم الإسلامي للطلاق".

من جانبه، ردَّ مصدر في المعارضة، بقوله: "إن وفد المعارضة لا يوافق كله على هذا الطرح خصوصًا أن بعض أعضائه يتمسكون بالفقه الإسلامي كمصدر للتشريع في سوريا".

واستدرك المصدر في المعارضة، بأنه "طرح متقدم ويعزز حقوق المرأة التي يجب أن ينظر إليها الدستور السوري الجديد ويدعمها بشكل صريح".

جدير بالذكر أن اجتماعات الهيئة المصغرة المعنية بكتابة مسودة الدستور مستمرة من أجل تحديد جدول الأعمال في الفترة المقبلة.




تعليقات