جثته عليها آثار تعذيب.. مقتل سوري في لبنان بظروف غامضة

جثته عليها آثار تعذيب.. مقتل سوري في لبنان بظروف غامضة
  قراءة
الدرر الشامية:

عثرت السلطات اللبنانية، صباح اليوم الاثنين، على جثة مواطن سوري في البقاع الغربي داخل سيارته وعليها آثار تعذيب.

وقالت "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم الاثنين، إن الأمن اللبناني عثر على جثة رجل خمسيني داخل سيارة، تحمل لوحة سورية عند مفترق الروضة دير زنون بالقرب من بلدة زحلة في البقاع، ولم تحدد هوية الجثة.

من جهتها أفادت "شبكة درعا 24"، عبر صفحتها على "فيسبوك"، بأن الجثة تعود للمواطن السوري "محمد حيدر"، المنحدر من قرية الطيحة بريف درعا جنوبي سوريا.

ويتعرض العشرات من السوريين المقيمين في لبنان خلال السنوات الماضية للخطف والقتل بشكل مستمر، وخاصة في مناطق البقاع وجنوب لبنان والتي تسيطر عليها ميليشيا "حزب الله" الشيعية.

ويعيش في لبنان نحو 976 ألف لاجئ سوري، مسجل لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بحسب الأرقام الأممية، في حين تقول السلطات اللبنانية أن العدد أكبر من ذلك وتمارس ضدهم سياسة التضيق لإجبارهم على العودة لمناطق سيطرة نظام الأسد، رغم مخاطر الاعتقال والتصفية التي تنتظرهم.


تعليقات