قطر تصدم إحدى دول المقاطعة بإجراء مفاجئ وغير متوقع

قطر تعلن عن خطوة صادمة لإحدى دول المقاطعة
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت لولوة الخاطر، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية اليوم الخميس عن خطوة صادمة لإحدى دول المقاطعة.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية القطرية، على دعم بلادها للإصلاحات الإيجابية في إثيوبيا وتطلعها إلى تعزيز العلاقات الثنائية، بحسب صحيفة "الشرق" القطرية.

جاء ذلك خلال اجتماع الخاطر  مع مفريات كامل وزيرة السلام الإثيوبية، وميسانقو أريقا وزير التجارة والصناعة الإثيوبية، كل على حدة في العاصمة أديس أبابا والتي تزورها حاليًّا تلبية لدعوة من الدكتور قيتاشو دينكو رئيس سلطة البث الإثيوبية.

وتم خلال الاجتماعين استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، بالإضافة إلى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فيما أعربت وزيرة السلام الإثيوبية، عن رغبة بلادها في تعزيز العلاقات مع دولة قطر في مجالات التعليم، والثقافة، والإعلام، والتنمية الاقتصادية.

فيما أكد ميسانقو أريقا وزير التجارة والصناعة سفير إثيوبيا السابق لدى دولة قطر، أن فرص التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة بين الدولتين الصديقتين مبشرة، وأن هناك رغبة من الطرفين لتوطيد العلاقات في هذا المجال.

كما التقت المتحدث الرسمي، خلال الزيارة مع نبيات قيتاشو المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الإثيوبية، وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر في عدد من القضايا الإقليمية والدولية، واستعراض سبل التعاون بين البلدين الصديقين.

وتأتي هذه التحركات القطرية في وقت تشهد فيه العلاقات الإثيوبية المصرية توترًا شديدًا حول سد النهضة خاصة بعد تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد التي قال فيها "إن أي قوة لا تستطيع منع بلاده من بناء السد".

وأشار آبي إلى احتمال نشوب حرب بسبب السد قائلًا: "إذا كنا سنحارب فإننا نستطيع نشر ملايين كثيرة من المقاتلين، لكن الحرب ليست حلًا".

وردّت مصر على التصريح في حينه عبر بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية بالتأكيد على أنه "من غير الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية"، كما اعتبرت التصريح "مخالفًا لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي".

وتستمد مصر كل إمداداتها من المياه العذبة تقريبًا من نهر النيل وتواجه ندرة متفاقمة في المياه اللازمة لسكانها البالغ عددهم زهاء 100 مليون نسمة.

وبذكر أن كلًّا من السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر قطعوا العلاقات التجارية وروابط النقل مع قطر، في يونيو/حزيران 2017، متهمين إيّاها بدعم الإرهاب وعدوتهم إيران. وتنفي الدوحة هذه الاتهامات، وتقول إن المقاطعة تستهدف الاعتداء على سيادتها.




تعليقات