"قسد" تبرر اتفاقها مع نظام الأسد: عسكري بحت وإجراء طارئ

 "قسد" تبرر اتفاقها مع نظام الأسد: عسكري بحت واجراء طارئ
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)"، أن الاتفاق الذي توصلت إليه مع نظام الأسد "عسكري بحت"، وإجراء طارئ لإيقاف عملية "نبع السلام" التركية.

وقال مسؤول مركز العلاقات الدبلوماسية في "حركة المجتمع الديمقراطي" التابعة لـ "قسد"، آلدار خليل، عبر حسابه على "تويتر"، مساء أمس الأحد، إلى إن الاتفاق مع نظام الأسد جرى عبر روسيا، وهو خطوة وقائية لحماية لمنع تقدم القوات التركية، مؤكدًاً أن الإدارة الذاتية لـ"قسد" كمشروع قائمة ولا تتعارض مع الاتفاق.

وأوضح المسؤول الكردي أن التفاهم بين "قسد" والنظام عسكري بحت، ولا يتناول وضع الإدارة الذاتية أو المدن والبلدات الأخرى التي ستبقى فيها السيطرة والإدارة لـ"قسد".

وزعم "خليل" أن "قسد" لم تكن تدعو في أي مرحلة للانفصال عن سوريا، في تناقض واضح مع تصريحات سابقة لقيادات في "قسد" أكدت رفض الاتفاق سابقًا مع النظام، بسبب الخلاف على مسالة الإدارة الذاتية، وتحويل شرق الفرات لإقليم مستقل شبيه بإقليم كردستان العراق.

وكانت "قسد" أعلنت الأحد، أنه تم الاتفاق مع نظام الأسد على دخول قواته إلى مناطق سيطرتها وانتشاره على طول الحدود السورية التركية، للتصدي للعملية العسكرية التركية، وهو ما ردت عليه أنقرة بأنها ستواجه نظام الأسد في حال دخوله لمدينة منبج أو لشرق الفرات.




تعليقات