عبوة ناسفة تستهدف دورية للاحتلال الروسي بريف درعا

عبوة ناسفة تستهدف دورية للاحتلال الروسي بريف درعا
الدرر الشامية:

أصيب جندي روسي وعنصران من قوات الأسد، بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت دورية عسكرية للاحتلال الروسي بريف درعا محافظة درعا الشمالي.

وأفاد "تجمع أحر ار حوران" عبر صفحته على "فيسبوك"، اليوم الجمعة، بأن مجهولين فجروا عبوة ناسفة بدورية تتبع للاحتلال الروسي على الطريق الواصلة بين مدينتي انخل وجاسم بريف درعا الشمالي، ما أسفر عن إصابة عنصر من الروس بجراح وعنصرين آخرين من قوات الأسد المرافقة للدورية.

من جهته، أكد مراسل قناة "سما" الموالية للنظام في درعا "فراس الأحمد" عبر حسابه على "فيسبوك" بدرعا، إصابة عنصر من الشرطة العسكرية الروسية وعنصرين من المخابرات العسكري بانفجار عبوة ناسفة على طريق انخل جاسم.

وأضاف الإعلامي الموالي لنظام الأسد أن عبوة ثانية انفجرت استهدفت دورية أمنية على نفس الطريق بفارق زمني لم يتجاوز الساعة بعد انفجار الأول، دون وقوع إصابات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد، كما التزم ما يسمى مركز المصالحة الروسي الصمت إزاء العملية التي استهدفت بشكل مباشر الدورية الروسية.

وسبق أن تعرضت دورية عسكرية تابعة للاحتلال الروسي لاستهداف مماثل في 13 من شهر يوليو/تموز الماضي، على الطريق على الطريق الواصل بين بصرى الشام وبلدة السهوة شرقي درعا، واعترف ما يسمى مركز المصالحة الروسي بالعملية زاعمًا أنها لم تسفر عن إصابات في صفوف الدورية الروسية.

وتسيّر روسيا دوريات عسكرية في معظم مناطق المحافظة منذ سيطرت نظام الأسد عليها، وخروج الرافضين للتسوية المزعومة إلى الشمال، في يوليو/تموز 2018، وتشهد المحافظة انفلاتًا في ظل غليان شعبي ضد ممارسات قوات الأسد واستمرار الاعتقالات وتردي الأوضاع المعيشية والأمنية.




إقرأ أيضا