تقرير أمريكي يفجر مفاجأة: أمير رفيع من "آل سعود" تورط بهجمات 11 سبتمبر.. هذه قصته

تقرير أمريكي يفجر مفاجأة: آمير رفيع من "آل سعود" تورط بهجمات 11 سبتمبر.. هذه قصته
  قراءة
الدرر الشامية:

فجر تقرير أمريكي، مفاجأة وهي تورط أمير من الأسرة الحاكمة في السعودية "آل سعود" في هجمات 11 سبتمبر 2001، والتي طالت عددًا من المنشآت الأمريكية أهمها برج التجارة العالمي في نيويورك.

وقال التقرير الذي نشره موقع "فلوريدا بولدوغ" الأمريكي: إن "السفير السعودي السابق في واشنطن بندر بن سلطان وزوجته الأميرة هيفاء قدما دعمًا ماليًا ولوجستيًا لعدد من المتورطين في تنفيذ الهجمات".

ونقل معلومات عن مكتب التحقيقات الفيدرالي، أن بندر بن سلطان وزوجته قدما دعمًا ماديًا لشخص يدعى أسامة باسنان وهو سعودي مقيم في الولايات المتحدة يشتبه في أنه كان من ضمن فريق  دعم الخاطفين.

وأوضح أن "باسنان" كان مقربًا من سعودي آخر هو عمر البيومي، الذي صادق المختطفين خالد المحضار ونواف الحازمي عندما وصلا إلى الولايات المتحدة في أوائل عام 2000، واللذين شاركا في هجمات 11 سبتمبر.

ووفقًا لـ"التحقيقات الفيدرالي"، قدم "بيومي" لهما مساعدات كبيرة، منها المساعدة في انتقالهم إلى سان دييغو، والسماح لهم بالبقاء في منزله، والمشاركة في توقيع عقد الإيجار الخاص بالشقة.

وذكر التقرير أنه كان لـ"بيومي" اتصالات مكثفة مع مؤسسات حكومية سعودية في الولايات المتحدة بما في ذلك ثلاثة أفراد على الأقل في سفارة المملكة في واشنطن.

وحصل بيومي على راتب كموظف في هيئة الطيران المدني السعودية، على الرغم من عدم عمله فيها، وبحسب ما ورد زاد دخله بشكل كبير عندما وصل الخاطفون بعد ذلك إلى كاليفورنيا، وانخفض دخله مرة أخرى بعد مغادرتهم.

ويتابع التقرير: التحقيقات عن مسار النقود قادت إلى "باسنان"، الذي لفت انتباه المحققين بعد التفاخر لمصدر في مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنه "فعل من أجل الخاطفين أكثر مما فعل بيومي ذاته". 

وبالبحث في محل إقامة "باسنان" عثر المحققون على 31 شيكًا ملغيًا بلغ مجموع قيمتها أكثر من 70.000 دولار، وحررت لزوجة "باسنان" من حساب زوجة بندر بن سلطان، هيفاء الفيصل.

وأفاد التقرير بأن "باسنان" وزوجته تلقيا شيكًا واحدًا على الأقل من بندر بن سلطان نفسه، كما أن العديد من الشيكات التي حُررت من حساب الأميرة هيفاء إلى زوجة باسنان وجدت طريقها إلى زوجة بيومي.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، ذكرت أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، أخبر عائلات ضحايا هجوم 11 سبتمبر/أيلول، باسم المسؤول السعودي الوارد في تقرير سري حول الهجوم.

وأوضحت "ستريت جورنال"، أن "الحديث يدور عن اسم مسؤول سعودي ورد في تقرير سري أعد في عام 2012، ويرفض مكتب التحقيقات الفدرالي نشره بالكامل، الأمر الذي طالبت به عائلات الضحايا".



تعليقات