الأمم المتحدة: التحالف الدولي وروسيا ونظام الأسد ارتكبوا جرائم حرب في سوريا

الأمم المتحدة: التحالف الدولي وروسيا ونظام الأسد ارتكبوا جرائم حرب في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد محققون تابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وروسيا ونظام الأسد نفذوا ضربات جوية في سوريا ترتقي لجرائم حرب.

وقال محققو الأمم المتحدة في تقرير لهم :إن التحالف الدولي نفذ ضربات جوية في سوريا تسببت في سقوط خسائر بشرية كبيرة من المدنيين مما يشير إلى تجاهل توجيه التحذيرات المسبقة اللازمة واحتمال ارتكاب جرائم حرب، وفقًا لوكالة رويترز.

وأضاف تقرير للجنة الأمم المتحدة للتحقيق المعنية بسوريا أن طائرات النظام السوري وحلفائها الروس تشن أيضًا حملة دموية تستهدف على نحو ممنهج فيما يبدو المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والمزارع مما قد يصل أيضًا إلى حد جرائم الحرب.

وكان فريق "منسقو استجابة سوريا" وثق نزوح نحو مليون شخص من ريفي إدلب وحماة، نحو المناطق الحدودية مع تركيا، منذ مطلع شهر فبراير/ شباط حتى نهاية شهر أغسطس/آب، جراء حملة التصعيد التي يشنها نظام الأسد بدعم من حليفه الروسي على مدن وبلدات الشمال السوري.

وسبق أن حمَّلت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشال باشليه، روسيا و"نظام الأسد" المسؤولية في قتل أكثر من ألف مدني عبر قصف إدلب.

وقالت "باشليه" في بيان صحفي: إنه "خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، وتحديدًا من 29 أبريل/نيسان إلى 29 أغسطس/آب الماضيين، وثقنا مقتل نحو ألف مدني في إدلب، بينهم 570 رجلًا ومئتا امرأة وثلاثمئة طفل".

وأكدت المسؤولة الأممية، أن "معظم هؤلاء "قتلوا بسبب الضربات الجوية أو القصف الأرضي من قبل أطراف النزاع في إدلب للسيطرة عليها".



تعليقات