تصريحات أمريكية صادمة لتركيا بشأن المنطقة الآمنة

تصريحات أمريكية صادمة لتركيا بشأن المنطقة الأمنة
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلق الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية، تصريحات صادمة لتركيا المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في سوريا.

وأكد الجنرال "دانفورد"، أن سيطرة أنقرة المستقلة على المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في سوريا، لن يخدم المصالح المشتركة للولايات المتحدة وتركيا.  

جاء ذلك في معرض إجابته عن الأسئلة التي وجّهت إليه في ندوة نظمها مجلس العلاقات الخارجية، أمس الجمعة، حول الشأن السوري، وقال "دانفورد": إن لدى تركيا مخاوف أمنية مشروعة على الحدود مع سوريا، والإدارة الأمريكية  في حوار مستمر معها وتقدر مخاوفها، ولذلك عملت كثيرًا في الأسابيع الأخيرة.

وأضاف أنه تم التوصل إلى اتفاق حول إنشاء مركز عمليات مشترك في سوريا بهدف معالجة مخاوف تركيا، وأشار إلى احتمال ذهاب الأتراك بمفردهم إلى شرق الفرات لإقامة المنطقة الآمنة محذرًا من أن الإقدام على هذه الخطوة لن يكون في صالح البلدين.

وأعلنت الولايات المتحدة وتركيا في 7 من الشهر الماضي، عن إنشاء مركز عمليات مشترك، لتنسيق شؤون وإدارة المنطقة الآمنة، وتنفيذ التدابير الأولى بشكل عاجل لإزالة مخاوف تركيا الأمنية على حدودها الجنوبية مع سوريا. وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس الماضي، تصميم بلاده إنشاء المنطقة الآمنة على الحدود الشمالية لسوريا قبل نهاية شهر سبتمبر/أيلول الحالي.

وقال "أردوغان" في كلمة له بمقر حزب "العدالة والتنمية" التركير إن بلاده مصممة على البدء فعليًّا بإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات بسوريا، وفق الطريقة التي نريدها، حتى الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/أيلول.

وأضاف الرئيس التركي، أن بلاده تهدف إلى توطين ما لا يقل عن مليون شخص من السوريين في المنطقة الآمنة، التي سيتم تشكيلها على طول خط الحدود مع سوريا البالغ 450 كيلومترًا.

 ولا تزال تفاصيل المنطقة الآمنة مجهولة حتى الآن، إذ تتطلع تركيا لإقامتها بعمق 30 إلى 40 كيلومترًا داخل الأراضي السورية، وتولّي السيطرة عليها، وإخراج ميليشيا "قسد" منها.



تعليقات