تبلغ 12 عامًا.. فتاة مجهولة الهوية تُنهي حياتها بشكل مأساوي في قلب دمشق

تبلغ 12 عامًا.. فتاة مجهولة الهوية تُنهي حياتها بشكل مأساوي في قلب دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

أنهت طفلة تبلغ من العمر 12 عامًا حياتها بشكل مأساوي، بعدما قفزت من أعلى جسر "الرئيس" في منطقة البرامكة وسط العاصمة دمشق.

وقالت "هيئة الطب الشرعي في دمشق" -بحسب موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي-: "إن سبب وفاة الطفلة الأساسي هو السقوط الذي أدى إلى أذية دماغية أسفرت عن موتها".

ورجح "الطب الشرعي"، أن الحادثة قد تكون انتحارًا أو سقوطًا بالخطأ لأن الطفلة لم تتعرض لأي شبهة جنائية قبل السقوط كاعتداء أو أذية جسدية.

وأوضحت أن الطفلة حتى اللحظة موجودة في مركز الطبابة الشرعية في دمشق، وهي مجهولة الهوية ولم يتم التعرف عليها بعد.

ونفى "الطب الشرعي" الخبر الذي انتشر حول انتحار امرأة كبيرة في السن من المكان المذكور ظهر الأحد، مؤكدًا أن الجثة تعود لفتاة في الـ١٢ من عمرها.

وكانت هيئة الطب الشرعي لدى حكومة الأسد، كشفت عن تسجيل 59 حالة انتحار في العام الحالي في المحافظات السورية، ما عدا دير الزور والرقة وإدلب والحسكة.

يشار إلى أن حالات الانتحار في مناطق سيطرة "نظام الأسد" ازدادت بشكل كبير، بسبب الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية التي لنظام الأسد الدور الأكبر فيها.



تعليقات