بعد استغاثتها بـ"محمد بن سلمان".. التعليم السعودية تحسم قضية الطفلة "أنوار العنزي"

بعد استغاثتها بـ"محمد بن سلمان".. التعليم السعودية تصدر قرارًا بقضية الطفلة "أنوار العنزي"
  قراءة
الدرر الشامية:

حسمت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، قضية الطفلة "أنوار العنزي" التي استغاثت بولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لحل مشكلة حرمانها من الدراسة بسبب انتمائها القبلي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أنها وجهت باستمرار دراسة الطلبة الوافدين والمقيمين المنتهية إقاماتهم بالمدارس، بما في ذلك أبناء القبائل النازحة، حتى نهاية العام الحالي وفق الآلية السابقة.

وأضافت الوزارة أنها سوف تصدر قرارها هذا بشكل مفصل خلال الأيام المقبلة، وذلك على لسان الإدارة التعليمية بمنطقة "حفر الباطن"، التي تقع فيها مدرسة الطفلة "أنوار العنزي".

وكانت الطفلة "أنوار" قد انتشر لها عبر مواقع التواصل بالمملكة، مقطع مصور وهي تبكي وتناشد ولي العهد السعودي التدخل للسماح لها بالاستمرار في دراستها.

وجاءت تلك المناشدة والاستغاثة بعد أن قامت إدارة حفر الباطن التعليمية بفصل الطالبة من مدرستها، لانتهاء صلاحية بطاقة الهوية الخاصة بها وعائلتها.

وقامت إدارة المدرسة بطرد الطفلة "أنوار" من المدرسة أمام زميلاتها ومعلماتها منذ اليوم الأول من العام الدراسي الجديد، بحسب قولها، لأنها تنتمي للقبائل النازحة، مبينة أنها "سعودية ووالدتها سعودية".





تعليقات