بعد الأوامر الملكية.. قرار جديد عاجل من الملك سلمان بشأن حملات "الريتز كارلتون"

بعد الأوامر الملكية.. قرار جديد عاجل من الملك سلمان بشأن حملات "الريتز كارلتون"
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأحد، قرارًا عاجلًا يتعلق بحملات التوقيف التي طالت أمراء من الأسرة الحاكمة "آل سعود" ورجال أعمال في فندق "الريتز كارلتون" بالرياض.

ونصَّ قرار الملك سلمان -بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)- على تشكيل لجنة إشرافية لمكافحة الفساد في المملكة، بعد صدور أوامر ملكية الجمعة الماضية بتعيين رئيسًا جديدًا لهيئة مكافحة الفساد.

وطالب الملك سلمان في قراره، أن تعمل اللجنة الجديدة على "اتخاذ جميع الوسائل والآليات اللازمة لتحقيق النزاهة، والقضاء على الفساد المالي والإداري، والرفع بتقارير للمقام الكريم عما يتم بهذا الشأن".

ووجه الملك سلمان، بأن تضم اللجنة رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة)، مازن بن إبراهيم الكهموس، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ومدير عام المباحث الإدارية.

من جانبه، اعتبر "الكهموس" أن القرار يؤكد مسؤولية الدولة في مكافحة الفساد، بشتى صوره ومظاهره وأساليبه، والرغبة الملكية الكريمة في رفع مستوى أداء وفاعلية الأجهزة الرقابية، على نحو يحقق أعلى درجات حماية النزاهة ومكافحة الفساد.

وأضاف "الكهموس": أن "القيادة ممثلة في الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان ماضية في مكافحة الفساد وعدم التسامح مع الفاسدين وحماية المال العام؛ انسجامًا مع رؤية المملكة 2030".

في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أطلق محمد بن سلمان حملة موسعة لمكافحة الفساد، أوقف على إثرها مئات الأمراء وكبار المسؤولين الحاليين والسابقين ورجال الأعمال إلى فندق ريتز كارلتون الفخم بالرياض.

وبعد تعيين الرئيس الجديد لهيئة مكافحة الفساد مازن الكهموس، في منصبه الجديد سارع إلى إطلاق تهديد شديد اللهجة ضد الفاسدين، وخص بالذكر متوسطي وصغار الموظفين؛ وفقًا لتوجيهات الملك سلمان ومحمد بن سلمان.

ويرى مراقبون أن النسخة الثانية من حملة الفساد هي تكرار لسيناريو النسخة الأولى؛ وتمهيدًا لاعتقالات وتوقيفات أخرى بحق أمراء من الأسرة الحاكمة ورجال أعمال آخرين.






تعليقات