أول رد من "الجبهة الوطنية" على شائعات تسليم المناطق المحررة لـ"قوات الأسد"

أول رد من "الجبهة الوطنية" على شائعات تسليم المناطق المحررة لـ"قوات الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّ المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير"، النقيب ناجي مصطفى، اليوم الثلاثاء، على الشائعات المتداولة حول تسليم الفصائل للمناطق المحررة في الشمال السوري لـ"قوات الأسد".

وقال "مصطفى" في تصريح صحفي على حسابه بتليغرام: "إزاء ما يشاع في أوساط أهلينا من شائعات ترمي إلى بثّ الذّعر وايقاع الفتن، فإننا في الجبهة الوطنيّة للتحرير نبين الآتي".

وأضاف: "نتيجة للهجمة المسعورة والقصف العنيف المستمر الَّذي تعرضت له قرى وبلدان ريف حماة الشَّماليِّ، كان من الطبيعي جداً أن تقوم وحداتنا المقاتلة بتغيير مواقعها والتحيّز عن بعض المواضع".

وأكد متحدث "الجبهة الوطنية"، أنه "بات من العسير تأمين خطوط إمداد هذه المواقع، وإعادة الانتشار في مواضع أخرى تؤمّن إمكانية الاستمرار في المقاومة".

وتابع "مصطفى": "إننا ننفي تمامًا كل ما يشاع عن تخاذل للفصائل أو تسليم للمناطق، إذ لم يغادر الثوار المقاتلون شبرًا من الأرض إلا بعدما أذاقوا العدوّ فيه بأسًا شديدًا ونكّلوا فيه تنكيلًا عظيمًا".

وختم متحدث "الجبهة الوطنية"، بقوله: "إنّه لخيارنا الَّذي لا تراجع عنه فالأرضُ أرضنا والعرضُ عرضنا، ونحن على العهد حتى يفصلَ اللَّه بيننا وبين أعدائنا وهو خير الفاصلين".



تعليقات