غضب بالكويت بعد الكشف عن وجود معبد لـ"الهنود السيخ"

 غضب بالكويت بعد الكشف عن وجود معبد لـ"الهنود السيخ"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "الراي" الكويتية اليوم الأربعاء عن معبد جديد أقامه عدد من المقيمين الهنود من طائفة السيخ بالكويت ما أثار ضجة واسعة.

وذكرت الصحيفة أن عددًا من المقيمين الهنود من طائفة السيخ وضعوا عبارة "معبد السيخ" (Sulaibiya Gurdwara Sikh Temple) على موقع في الصليبية يظهر بوضوح على الخرائط الإلكترونية عبر تطبيقي "جوجل مابس" و"جوجل إرث" الأمر الذي شكل مفاجأة صادمة وتجاوز غير قانوني.

وقالت الصحيفة: إن معبد السيخ هذا، تأسس منذ نحو تسع سنوات، ويستقبل الآلاف من الهنود بشكل دوري ويمارسون فيه طقوسهم الدينية ويطبخون الطعام ويوزعونه، في مخالفة صريحة للدستور، الذي ينص في مادته الـ35 على أن "حرية الاعتقاد مطلقة، وتحمي الدولة حرية القيام بشعائر الأديان طبقًا للعادات المرعية، على ألا يخل ذلك بالنظام العام أو ينافي الآداب"، بيد أن المقصود هي الأديان السماوية الثلاثة، أي الإسلام والمسيحية واليهودية.

وأضافت أن المعبد، الواقع على الدائري الخامس، هو مكان مخصص لإحدى الشركات في منطقة الصليبية السكنية، ليمثل بذلك تجاوزًا آخر كونه انتهاكًا لحرمة تلك المنطقة السكنية، كما أنه قسيمة مؤجرة من أملاك الدولة كمخزن لشركة، ولا يحق لصاحبها أن يقوم بتأجيرها لاستخدامها بغير الغرض المخصص لها.

وقالت "الراي" إنه قبل نحو 18 عامًا، اكتشفت السلطات الكويتية وجود معبد للسيخ في سلوى، وقامت بإزالته بعد ضجة كبيرة في البلاد.

وبحسب آخر تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية في شأن الحرية الدينية في الكويت لعام 2018 أنه يوجد 12 ألفًا من طائفة السيخ في البلاد.



تعليقات