تقارير تفجر مفاجأة: محمد بن زايد يتجسس على محمد بن سلمان.. وإجراء عاجل من أمريكا

تقارير تفجر مفاجأة: محمد بن زايد يتجسس على محمد بن سلمان.. وإجراء عاجل من أمريكا
  قراءة
الدرر الشامية:

فجرت تقارير أمريكية، اليوم الأحد، مفاجأة، وهي قيام ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، بالتجسس على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فيما اتخذت السلطات الأمريكية إجراءً عاجلًا.

وبحسب التقارير، فإن محمد بن زايد، شكّل شبكة من الأمريكي توم براك صديق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسفير أبو ظبي في واشنطن، يوسف العتيبة، ورجل الأعمال الإماراتي راشد المالك، للتجسس وجمع المعلومات.

وأكد موقع "إنترسبت" الأمريكي نقلًا عن مسؤول أمريكي سابق ووثائق رسميه أمريكية أن "راشد المالك كان يقدم معلومات إلى المخابرات الإماراتية فيما يتعلق بالقضايا التي تهتم بها الإمارات ومواقف ترامب منها".

وأوضح أن القضايا، هي "جماعة الإخوان المسلمين والخلاف بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى، ولقاءات محمد بن سلمان مع المسؤولين الأمريكيين".

واللافت في الوثائق التي نقلها موقع "إنترسبت"، أن المخابرات الإماراتية كانت تتجسس على لقاءات محمد بن سلمان في الولايات المتحدة الأمريكية، رغم العلاقات القوية بين السعودية والإمارات.

من جانبها، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن "براك يخضع الآن للتحقيق بسبب طبيعة علاقاته بالسعودية والإمارات العربية المتحدة، كما استجوب مكتب التحقيقات الفيدرالي رجل الأعمال الإماراتي".

بدورها، أكدت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، أن "براك" طار إلى السعودية للقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أواخر 2016 وكان وقتها يشرف على حملة جميع التبرعات لحفلة تنصيب "ترامب".

يشار إلى أن الإمارات انسحبت من اليمن بأوامر محمد بن زايد، رغم رفض محمد بن سلمان للقرار، وذلك بعد اجتماع سري لحكامها، انتقد فيه حاكم دبي محمد بن راشد، تواجد الإمارات العسكري في اليمن.



تعليقات