السعودية تكتشف كارثة داخل الحرم المكي.. ما علاقة سوريا؟

السلطات السعودية تكتشف "كارثة" داخل الحرم المكي.. والسبب سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت رئاسة شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم السبت، عن اكتشاف كارثة داخل الحرم المكي، وأنها تدخلت فورًا.

وأوضحت الرئاسة أنها قامت بسحب نحو 9000 مصحف "محرفٍ" من داخل الحرم وغير معتمدة من قِبَل إدارة المصاحف والكتب التابعة لها، يوميًّا خلال موسمي الحج والعمرة، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية.

وأشارت رئاسة الحرمين إلى أنها توفر أكثر من مليون مصحف طبعت بمجمع الملك فهد، في حين أن بعض زوار وقاصدي المسجد الحرام يدخلون نسخًا غير مدققة.

وأضافت الرئاسة، أن تلك النسخ من المصاحف، تتقدم فيها بعض الآيات أو تتأخر أو يكون مفقود منها بعض الآيات، أو بعض الصفحات.

وصرح مدير إدارة الإعلام والاتصال بالرئاسة العامة، الشيخ خالد بن محمد الحارثي، أن إدارة المصاحف والكتب بالمسجد الحرام، تسحب نحو 9 آلاف مصحف يوميًّا "وأغلبها طباعة سورية".

وتابع "الحارثي" أن تلك النسخ "يوجد بها أخطاء في الطباعة من دواليب المصاحف بالمسجد الحرام، ويتم وضعها من قِبَل قاصدي المسجد الحرام بحثًا عن الأجر والثواب".

وأكد "الحارثي" أن عدد النسخ غير المعتمدة يصل إلى 100 كرتونة يوميًّا، في أيام موسمي رمضان والحج، وكل كرتونة تحتوي من 80 إلى 90 مصحفًا، يتم تسليمها للجهات المختصة.

ولفت "الحارثي" إلى أن رئاسة الحرمين توزع "يوميًّا خلال المواسم 1000 مصحف، تهدى لزوار وقاصدي الحرم المكي، ومصحوبًا مع كل مصحف سجادة للصلاة، وحقيبة تحتوي على "سي دي" للقرآن الكريم بأصوات أئمة الحرمين الشريفين، وكتيبًا تعليميًّا عن مناسك الحج، بالإضافة إلى إهداء المكفوفين مصاحف بلغة "برايل"، مشيرًا إلى أنه لا يوجد عليها أي ختم ولا تعتبر وقفًا".



تعليقات