بعد تسوية وضعه... نظام الأسد يعدم شابًا داخل سجن صيدنايا

بعد تسوية وضعه... نظام الأسد يعدم شاب داخل سجن صيدنايا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعدم نظام الأسد مؤخرًا شابًا من أبناء الغوطة الشرقية بشكل تعسفي داخل سجن صيدنايا العسكري سيء السمعة، وذلك على الرغم من حصول الشاب على بطاقة التسوية الأمنية.

وقالت شبكة "صوت العاصمة": إن استخبارات النظام سلَّمت جثمان شاب من عائلة عنانة من أبناء بلدة كفر بطنا لذويه يوم 15 تموز الجاري، بعد اعتقال دام ثمانية أشهر داخل سجن صيدنايا العسكري.

ونقلت الشبكة عن مصدر خاص قوله: إن نظام الأسد اعتقل الشاب بتهمة القتال في صفوف فصيل فيلق الرحمن، على الرغم من خضوعه لعملية التسوية.

وأشار المصدر إلى أن أعداداً كبيرةً من المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في سجن صيدنايا سيتم تسليم جثامينهم لذويهم خلال الأيام القليلة القادمة.

وكانت الشبكة قالت مطلع الأسبوع الجاري: إن قوات النظام نفَّذت حكم الإعدام بحق الشاب محمود بشار المؤذن وقبله عدد كبير من أبناء الغوطة ، داخل سجن صيدنايا العسكري، وذلك بعد أشهر على اعتقالهم بتهمة الانتماء سابقًا للفصائل الثورية.

يذكر أن قوات النظام نقلت في حزيران الماضي العشرات من أبناء الغوطة الشرقية إلى سجن صيدنايا العسكري بعد الانتهاء من عمليات التحقيق معهم في الفروع الأمنية، حيث بلغ عدد معتقلي الغوطة منذ خروج الفصائل الثورية منها وحتى اليوم، أكثر من 700شاب ورجل، فضلًا عن حملات التجنيد التي طالت المئات لزجهم في جيش النظام بحسب مانقلته الشبكة في وقت سابق.



تعليقات