أخطر ما جاء في مرسوم بشار الأسد بشأن الخدمة الإلزامية.. هل معارك حماة وراء صدوره؟

أخطر ما جاء في مرسوم بشار الأسد بشأن الخدمة الإلزامية.. هل معارك حماة السبب؟
  قراءة
الدرر الشامية:

ركزَّ مراقبون، على أخطر ما جاء في المرسوم التشريعي الصادر عن رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، بشأن الخدمة الإلزامية في جيشه.

ولاحظ مراقبون، أن التعديلات في عدد من مواد مرسوم التجنيد الإجباري "خدمة العلم" في البلاد الصادر عام 2007، طغى عليها تأجيل الطلاب السوريين الذين يدخلون سن التكليف لأداء التجنيد الإجباري.

التفاصيل الكاملة للمرسوم التشريعي

ويفيد التعديل، بأنه يجوز في زمن الحرب إلغاء التأجيل الدراسي لجميع المكلفين بقرار من القائد العام، (بشار الأسد)، ما يعني إمكانية إيقاف آلاف الطلاب عن الدراسة وإلحاقهم بالخدمة في "جيش الأسد".

وربط المراقبون، التعديل التشريعي الصادر من بشار الأسد، والمعارك الدائرة في أرياف حماة، والتي تكبَّد فيها النظام خسائر فادحة على يد الفصائل الثورية.

وعلى خلفية خسائر "جيش الأسد"، لوحظ أن عناصر المصالحات والميليشيات يهربون من جبهات المعارك، فيما يرفض آخرون بمناطق النظام الانضمام للمعارك؛ خوفًا من القتل.

ويرجح أن يكون "نظام الأسد"، يمهد لسحب أعداد كبيرة من الطلاب السوريين من أجل إلحاقهم بصفوف جيشه في معارك أرياف حماة، التي تحطم على جبهاتها النظام والروس.



تعليقات