الشرطة التركية تلقي القبض على سوري لسبب غريب

الشرطة التركية تلقي القبض على سوري لسبب غريب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت الشرطة التركية، تفاصيل عملية إلقاء القبض على أربعة أشخاص في إسطنبول، بينهم سوري، قبل أيام.

وذكرت صحيفة "ديلي صباح" التركية، أن قوات الأمن داهمت مستشفى خاصًا في إسطنبول وأوقفت عملية زرع أعضاء، بعدما ألقت القبض على أربعة أشخاص هم تركي وسوري مقيم وإسرائيليان، وذلك أواخر يونيو/حزيران الماضي.

وأضافت، أن "رجلًا سوريًّا مقيمًا في تركيا، عرض كليته للبيع عبر مواقع التواصل الاجتماعية، وتواصل معه إسرائيلي لشرائها عبر وسيط، ليلقي القبض عليهما لاحقًا في إسطنبول".

وفي تفاصيل القصة، وافق المواطن السوري ويدعى أحمد زينا (32 عامًا)، وهو مقيم في إقليم هاتاي بتركيا، على بيع كليته إلى مواطن إسرائيلي ويدعى نيمر هيادري (50 عامًا) مقابل 10 آلاف دولار، في حين طلب الطبيب التركي الذي وافق على القيام بالعملية لقاء مبلغ 35 ألف دولار.

وأكدت المصادر الأمنية التركية أن "هيادري" سيرحل في حين أطلق سراح الوسيط، فيما أبقت الشرطة المواطن السوري والطبيب التركي قيد الحجز لحين عرضهما على القضاء المتخصص.

وكانت قوات الأمن التركية تمكنت، في أبريل/نيسان الماضي، من تفكيك عصابة من مهربي الأعضاء، واعتقلت 4 من المشتبه بهم، استخدموا وثائق مزورة لزراعة أعضاء في 4 مستشفيات في إسطنبول.

وأشارت الشرطة حينها، إلى أن العصابة كانت تستهدف شراء الأعضاء من مواطنين فقراء وبيعها للمرضى الأثرياء الذين ينتظرون عمليات الزرع مقابل الحصول على مبالغ نقدية كبيرة.



تعليقات