الخارجية الأردنية تكشف عن خطوة لكازاخستان "غريبة" لحماية المهندسين الأردنيين

الخارجية الأردنية تكشف عن خطوة لكازاخستان "غريبة" لحماية المهندسين الأردنيين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم الأربعاء، عن خطوة "غريبة" اتخذتها حكومة كازاخستان لحماية المهندسين الأردنيين الذين تعرضوا لاعتداء بالضرب مؤخرًا.

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، سفيان القضاة، أن السطات الكازاخية أمنت "حماية ثابتة" للمهندسين، بعد أن قامت الشركة المسؤولة عن تشغيلهم بوضعهم في أحد الفنادق، تحت حراسة الأمن الكزاخي.

ولفت الناطق إلى أن بعض الأردنيين لم يحملوا جوازات سفرهم معهم عند وقوع الحادثة، حيث كان من الصعب عودتهم إلى مساكنهم لإحضارها.

وأضاف "القضاة" أن 40 منهم عادوا إلى البلاد، ضمن إجازة، مضيفًا أن السلطات الكزاخية رفضت عودة من لا يحملون جوازاتهم.

وذكر الناطق الأردني، أن الخارجية تمكنت من الحصول على أسماء جميع الأردنيين المتواجدين في تلك المنطقة التي وقعت فيها الحادثة، والذي بلغ عددهم 107 أردنيين، حيث عاد منهم إلى أرض الوطن 40، وتم تأمين من تبقى منهم، وتوفير العلاج للمصابين الذين بلغ عددهم 5 أشخاص.

وكان أحد العمال الأردنيين بمشروع في كازاخستان، قد التقط صورة سيلفي مع فتاة كازاخية، يظهر فيها وبيده جهاز لاسلكي، وخلفه فتاة كزاخية، بشكلٍ اعتبره العمال المحليون مهينًا لهم ولبلدهم، الأمر الذي استفز العمال الكزاخيين وأثار غضبهم، وجعلهم يعتدون على الأردنيين بموقع المشروع.



تعليقات