بعد اتصال "الملك سلمان".. رئيس وزراء العراق يعلن قرارًا مفاجئًا بشأن ميليشيا "الحشد"

بعد اتصال "الملك سلمان".. رئيس وزراء العراق يعلن قرارًا مفاجئًا بشأن ميليشيا "الحشد"
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، عن قرار مفاجئ بشأن ميليشيا "الحشد الشعبي" الشيعية التابعة لإيران، وذلك بعد ساعات من اتصال بينه وبين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وأمر "عبدالمهدي" وهو القائد العام للقوات المسلحة بإغلاق جميع مقرات الفصائل المسلحة داخل المدن وخارجها، وطالب الفصائل المسلحة بالاندماج في القوات النظامية.

ونصَّ الأمر الديواني على "ضرورة إنهاء المظاهر المسلحة وارتباط (الحشد) رسميًّا بالقائد العام للقوات المسلحة وإنهاء جميع التسميات التي كانت تستعمل خلال فترة الحرب على (تنظيم الدولة)، واستبدالها بـتسميات عسكرية".

ويمنع قرار رئيس الوزراء العراقي الفصائل المسلحة التي تختار العمل السياسي من حمل السلاح، وكذلك أمر الأجنحة العسكرية للفصائل بقطع أي علاقة بالأجنحة السياسية.

وفي ذات السياق، أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"- اتصالًا هاتفيًا اليوم بدولة رئيس الوزراء بجمهورية العراق عادل عبدالمهدي.

وأوضحت الوكالة، أنه "جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين، وبحث أوجه التعاون الثنائي وسبل تعزيزه في مختلف المجالات"، فيما لم توضح مزيدًا من التفاصيل.

من جانبهم، اعتبر محللون سعوديون، أن قرار رئيس وزراء العراق، جاء بعد ضغوط من السعودية، وبعد مشاورات من "الملك سلمان"، في محاولة لتحجيم نفوذ إيران بالعراق.



تعليقات