إجراء من رامي مخلوف في طرطوس يفجر موجة غضب في صفوف جرحى "جيش الأسد"

إجراء من رامي مخلوف في طرطوس يفجر موجة غضب في صفوف جرحى "جيش الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

تسبب إجراء لرجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في موجة غضب وسط صفوف جرحى "جيش الأسد" في طرطوس.

وبحسب صفحات موالية، فإن جمعية "البستان" المملوكة لـ"مخلوف"، قامت بتوزيع "تنكة" زيت لذوي قتلى "جيش الأسد" والمفقودين في كل من قريتي القلوع وحريصون في منطقة بانياس.

وطالبت الجمعية، ذوي القتلى أو مفقود بإحضار الوثائق اللازمة وهاتف جوال ليرسل المستفيد من هاتفه رسالة إلى الجمعية يقر فيها بتسلمه "تنكة" الزيت.

وأعرب جرحى "جيش الأسد" عن استيائهم من استثنائهم من قرار توزيع "تنكة" الزيت، معتبرين أنها تأتي ضمن سياسات الإهمال المستمرة من جانب النظام ورجاله.

يشار إلى أن أعداد القتلى والمفقودين والجرحى، من عناصر جيش الأسد والميليشيات التابعة تقدر بـ150 ألف قتيل وجريح ومفقود في محافظة طرطوس.



تعليقات