بعد تعزيزات ومحاولة اقتحام عنيفة.. "تحرير الشام" تكشف عن سلاح نوعي فاجأ "نظام الأسد" والروس بمعارك حماة

بعد تعزيزات ومحاولة اقتحام عنيفة.. "تحرير الشام" تكشف عن سلاح نوعي فاجأ "نظام الأسد" والروس بمعارك حماة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الناطق العسكري في "هيئة تحرير الشام"، أبو خالد الشامي، اليوم الخميس، أن فصيله استخدم سلاحًا نوعيًا جديدًا فاجأ بهِ "قوات الأسد" والميليشيات الروسية لدى محاولتهم التقدم على جبهات ريف حماة الشمالي.

وقال "الشامي" في تصريح صحفي: "في مساء يوم الأربعاء وردتنا معلومات من خلف خطوط العدو عن استقدام تعزيزاتٍ للعدو من قوات الحرس الجمهوري وقوات خاصة من المحتل الروسي وميليشيا لواء القدس". 

وأوضح أن هذه القوات "تمركزت على كتلتين، تجمع في كفر هود التريمسة، وتجمع في حيالين، وبدأت في هذه الليلة التجهيزات والعمل على نصب الكمائن المدفعية والصاروخية المباشرة".

وأضاف "الشامي": أن "مدفعية غرفة عمليات معركة الفتح المبين دكت كل المواقع التي تجمعت بها القوات وأوقعت بهم العديد من القتلى والجرحى، وفي هذه الليلة كان مقاتلونا يجهزون حقول الألغام والكمائن".

وأشار إلى أنه "عند الساعة الواحدة ليلًا بدأ تسلل العدو والمحتلين الروس بصمتٍ تام، وبدأ التمهيد الجنوني لمدة 3 ساعات بأكثر من 15 مدفعًا عيار 130 و 6 راجمات غراد ومدافع الفوزليكا، مع تحليق عدة طائرات حربية مع الرصد الجوي".

وتابع "الشامي": "بدأت بعد ذلك القوات المعادية بالتقدم ظانين أن حلفاءهم سيشكلون لهم تغييرًا على الأرض التي أهلكت قوات الأسد المتهالكة، وبدأ المجاهدون باصطياد فرائسهم بعد التوغل".

وأردف بقوله: "انطلقت قذائف المدفعية على كتل الإنطلاق ليكون ببدء المعركة مقتلة بعد مقتلة المساء، عند تخبط القوات المهاجمة اختار بعضهم الهروب للأمام فوقعوا بين قتيلٍ وجريح في حقول الألغام التي أُعدت لهم".

وأكد متحدث "تحرير الشام"، أنه كان "بهذه المعركة أثر كبير لأحد أسلحة هيئة تحرير الشام النوعية التي نتحفظ على ذكرها".

وبشأن الخسائر، أوضح "الشامي"، أنها بلغت 130 قتيلًا من قوات النمر بينهم عقيد وملازم أول، وميليشيا لواء القدس, منهم مجموعتان وقعت بحقول الألغام تخطفت بها أرواحهم، و200 جريح ويزيد في الرمايات المباشرة وغير المباشرة ".

وتضمن الخسائر -بحسب متحدث "تحرير الشام"- "تدمير وعطب العديد من الآليات المجنزرة وآليات النقل والعديد من مرابض المدفعية التي تم استهدافها وخرجت عن الخدمة".



تعليقات