رئيس بلدية عرسال يوضِّح حجم معاناة اللاجئين السوريين بعد هدم بيوتهم

رئيس بلدية عرسال يوضح حجم معاناة اللاجئين السوريين بعد هدم بيوتهم
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس بلدية عرسال اللبنانية، باسل الحجيري، اليوم الأربعاء، حجم المعاناة التي يعانيها اللاجئون السوريون بعد قرار السلطات اللبنانية هدم الهياكل الإسمنتية في مخيمات اللاجئين.

وأوضح "الحجيري" أنه بسبب ذلك القرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للدفاع اللبناني بهدم خيام اللاجئين الإسمنتية، فإن الكثير من النازحين أصبحوا يبيتون في العراء، بحسب وكالة أنباء "الأناضول".

وأشار "الحجيري" إلى أنه كان هناك اتفاق مع المنظمات الأممية ووزارتي الداخلية والشؤون الاجتماعية، يقضي بتسليم كل عائلة سورية الخشب وشادر (خيمة قماش) خلال 24 ساعة من هدم غرفته الإسمنتية ولكن هذا الأمر لم يتم.

وأكد رئيس البلدية أن عائلات أقدمت على هدم غرفها منذ 10 أيام وحتى الآن لم يتم تسليمها الخيام القماشية والخشب الخاص بها.

ولفت "الحجيري" إلى أنه تم هدم حوالي 80 بالمئة من الخيام الإسمنتية المطلوب إزالتها حتى الآن، وأن الجيش اللبناني قام بتمديد المهلة حتى يوليو/ تموز القادم.

وذكر "الحجيري" أن "القرار له وجهان الوجه المعلن إزالة مخالفات بناء، أما الوجه المخفي فهو محاربة التوطين حتى لا يستقرَّ النازح السوري طويلًا في البلاد"، مضيفًا أن القرار "مضايقة للنازح السوري للضغط عليه لمغادرة لبنان".

يُذكر أنه يوجد في عرسال قرابة 126 مخيمًا، يقطنها نحو 60 ألف لاجئ سوري، وهي كانت أول مدينة تشهد ظهور ما يُعرف بـ "مخيمات الإسمنت"، ما أثار مخاوف التوطين.



تعليقات