فصائل الثوار تطلق المرحلة الثانية من عملياتها العسكرية ضد النظام في ريف حماة

  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الفصائل الثورية اليوم الجمعة بدء المرحلة الثانية من العملية العسكرية ضد مواقع قوات الأسد والميليشيات الروسية في ريف حماة تحت مسمى "غزوة الفتح المبين".

وقالت شبكة "إباء" الإخبارية إن المرحلة الثانية من المعركة تستهدف عدة محاور تسيطر عليها قوات النظام في ريف حماة الشمالي، دون ذكرها، مشيرًا إلى تقدم الثوار في المنطقة.
 
ونقلت الشبكة عن مصدر عسكري في "تحرير الشام" قوله إن الهيئة فجرت سيارة مفخخة  وسط تجمعات قوات النظام داخل إحدى محاور المعركة في ريف حماة الشمالي.

وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير  النقيب ناجي مصطفى عبر معرفاته الرسمية إن المرحلة الأولى من العملية العسكرية ضد النظام بريف حماة انتهت وبدأت المرحلة الثانية تحت اسم معركة "الفتح المبين".

ويأتي إعلان الفصائل عن المرحلة الثانية في ظل حالة من التخبط والانهيارات في صفوف قوات النظام وميليشياته  نتيجة الهجوم المباغت الذي شنته الفصائل الثورية منذ مساء الأمس والمستمر حتى الآن.

وإلى ذلك أكدت الجبهة الوطنية تدمير مقاتليها دبابة لقوات الأسد في حاجز المنشرة شرقي كرناز في ريف حماة الشمالي، في حين استهدفت هيئة تحرير الشام بسيارة مفخخة مواقع النظام في ذات المنطقة وذلك ضمن معركة الفتح المبين.

هذا وأعلنت فصائل الثوار تحرير قرى جبين وتل ملح بريف حماة الشمالي من قبضة قوات الأسد والميليشيات الموالية لروسيا خلال المعارك الدائرة في المنطقة، وسط تكتم شديد من الفصائل على سير عملياتها العسكرية.

وفي السياق أوضح مراسل شبكة الدرر الشامية أن قوات الأسد حاولت استعادة المناطق التي خسرتها بريف حماة في الساعات الماضية، إلا أنها فشلت وتكبدت خسائر فادحة.

يذكر أن الفصائل الثورية أطلقت يوم أمس عمل عسكري موسع ضد قوات النظام في ريف حماة الشمالي، بهدف السيطرة على مواقع استراتيجية تسيطر عليها قوات النظام في المنطقة.



تعليقات