أوَّل ردٍّ روسي على تصريحات مندوب الكويت بالأمم المتحدة بشأن التصعيد في إدلب

أول رد روسي على تصريحات مندوب الكويت بالأمم المتحدة بشأن التصعيد في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّت روسيا اليوم الثلاثاء، على تصريحات المندوب الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي بشأن التصعيد في منطقة إدلب.

وقالت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة: "إنه لم يكن من الممكن أن تؤيد موسكو مسودة بيان صحفي في مجلس الأمن حول الوضع في شمال غربي سوريا، اقترحه أصحاب القلم للملف الإنساني السوري (بلجيكا، ألمانيا، الكويت)".

وأضافت في بيان أن روسيا "لا توافق على النظر إلى الوضع في الشمال الغربي بشكل منفصل عن الوضع في المناطق الأخرى من سوريا".

وجاء ذلك ردًا على إعلان السفير الكويتي الذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن للشهر الجاري للصحفيين أمس الاثنين بمقر الأمم المتحدة: أن إحدى الدول بالمجلس، عرقلت مشروع بيان يدعو لاحترام القانون الدولي ويحث على السماح بالوصول الإنساني للمدنيين في إدلب.

ولم يشر رئيس مجلس الأمن صراحة إلى روسيا لكنه أوضح أن "إحدى الدول الأعضاء كسرت حاجز الصمت_ في وقت سابق_ اليوم على مشروع بيان قمنا بتوزيعه مع ألمانيا وبلجيكا، على بقية أعضاء المجلس".

ومنعت روسيا أمس صدور بيان عن مجلس الأمن يدين الحملة العسكرية التي يشنّها النظام السوري في منطقة إدلب، وتخشى الدول الغربية أن تؤدي إلى كارثة إنسانية.

وقالت روسيا في رسالة: إن البيان "غير متوازن" لأنه لم يتطرّق إلى بلدتي هجين والباغوز حيث عانى المدنيون بسبب المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" ومسلّحي تنظيم الدولة.

وكانت بلجيكا وألمانيا والكويت قد اقترحت النص بعد اجتماعين طارئين للمجلس على خلفية تصاعد عمليات القصف في المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار.





تعليقات