خطرٌ داهمٌ يهدد مدنًا خليجيةً منها جدة وأبو ظبي

خطر داهم يهدد مدن خليجية عدة منها جدة وأبو ظبي
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف منتدى اقتصادي عالمي، مساء أمس الخميس، عن خطر داهم يهدد مدنًا عربيةً عدة منها خليجية، كمدينة جدة السعودية، وعاصمة دولة الإمارات أبو ظبي.

وحذر المنتدى الذي عُقد في البحر الميت بالأردن، في تقريرٍ له من ظاهرة التغير المناخي التي تهدد بزوال مدن عدة منها "أبو ظبي"، و"جدة"، و"الأسكندرية".

وأشار التقرير إلى أن مدينة "جدة" السعودية كانت من أكثر المناطق جفافًا في العالم، تعرضت في العقود الأخيرة لموجات فيضانات هائلة، بسبب عواصف عنيفة مفاجئة، وكشفت الأبحاث التي أجرتها جامعة الملك عبد العزيز أن التوسع السريع للمدينة في السنوات الأخيرة زاد الوضع سوءًا.

وأضاف التقرير أنه في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، اجتاحت عاصفة قاتلة شبه الجزيرة العربية؛ مما أسفر عن مقتل 30 شخصًا قبل أن تصل إلى جدة. وتم إجلاء حوالي 4000 شخص من منازلهم.

أما أبو ظبي ففي يونيو/حزيران 2017، سجلت رقمًا قياسيًّا قدره 50.4 درجة مئوية، وفي دبي حذرت السلطات السائقين من ترك معطر الهواء في سياراتهم بعد أن اشتعلت النيران في عدة سيارات في الحرارة الشديدة.

وبحسب وكالة "ناسا"؛ فقد تعرضت المنطقة إلى جفاف مستمر تقريبًا منذ عام 1998، والتي أكدت أيضًا أن فترة الجفاف الحالية هي الأسوأ منذ 900 عام.



تعليقات