الأمم المتحدة تبحث وقف التصعيد في إدلب وتحذر من كارثة إنسانية

الأمم المتحدة تبحث وقف التصعيد في إدلب وتحذر من كارثة إنسانية
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت مسؤولة في الأمم المتحدة اليوم الخميس، من وقوع كارثة إنسانية جراء استمرار التصعيد العسكري على منطقة إدلب.

وقالت كبيرة مستشاري المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا للشؤون الإنسانية، نجاة رشدي، إن المنظمة تأمل في عدم حدوث "مجزرة" في إدلب، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وأشارت "رشدي" إلى أن زملاءها يقومون حاليًا بمراجعة مستوى جاهزية المنظمة الدولية للتعامل مع أي تطور في المنطقة.

وأعربت المسؤولة الأممية عن قلقها إزاء إمكانية وقوع "كارثة ومأساة" في إدلب، مشيرة إلى أن الوضع هناك يتدهور.

وأوضحت أن الأمم المتحدة تبحث مع كل من روسيا وتركيا والولايات المتحدة لإعادة الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب إلى استقراره.

ويشن النظام السوري حملة عسكرية على منطقة خفض التصعيد في إدلب بدعم من طيران الاحتلال الروسي منذ فبراير/ شباط الماضي وخلفت مئات الضحايا من المدنيين ونزوح الآلاف.



تعليقات