هل تستغل ميليشيا "الوحدات" معارك ريف حماة وتشنّ هجومًا على "الجيش الحر" غرب حلب؟

هل تستغل ميليشيا "الوحدات" معارك ريف حماة وتشنّ هجومًا على "الجيش الحر" غرب حلب؟
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدرٌ عسكريٌّ في ميليشيا "الوحدات" الكردية، عن اجتماعات تجري بينهم وبين قيادات من "نظام الأسد" لشنّ معركة غربي مدينة حلب.

ونقلت وسائل إعلام، عن المصدر العسكري في الميليشيا، قوله: إن "اجتماعًا عُقد في الخامس من الشهر الجاري بين ضباط في قوات النظام وقياديين في (وحدات حماية الشعب) الكردية".

وأوضح أنه "تم خلاله مناقشة التنسيق العسكري للمشاركة في معارك التقدم غرب وشمال مدينة حلب، بالإضافة لمساعدة قوات النظام بقصف كفر حمرة وضهرة عبد ربه".

وأكد المصدر أن ميليشيا "الوحدات" حشدت العديد من قواتها، بالقرب من مزارع الملاح والسكن الشبابي وطريق الكاستيلو، إضافةً لتحضير عدد كبير من المقاتلين المتواجدين في قرية حندرات؛ تمهيدًا لمشاركتهم.

وأشار المصدر في ميليشيا "الوحدات"، إلى أنه قد توقفت الإجازات وتم رفع حالة الجاهزية في معظم المواقع العسكرية التابعة لميليشيات "الوحدات" في محيط طريق الكاستيلو والليرمون.

وتأتي هذه الأنباء على وقع المعارك الدائرة بين الفصائل العسكرية الثورية من جهةٍ، و"قوات الأسد" مدعومة بالميليشيات الإيرانية والطيران الروسي من جهةٍ أخرى في أرياف حماة.




تعليقات