"الجبهةُ الوطنيَّةُ" تعلن عن موقفٍ حاسمٍ بشأن الاتفاقيات الدولية بعد معارك حماة

"الجبهة الوطنية" تعلن عن موقف حاسم بشأن الاتفاقيات الدولية بعد معارك حماة
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير"، اليوم الإثنين، عن موقفٍ حاسمٍ بشأن الاتفاقيات الدولية بعد هجوم النظام وروسيا على المناطق المُحرَّرة في ريف حماة الشمالي.

وقالت الجبهة في بيانٍ لها: "إن(الجبهة الوطنية) بمشاركة جميع الثوار ملتزمون بالدفاع عن أرضنا بكل ثبات وضراوة، وبما يقتضيه الوضع الميداني دون أيّ خطوط حمراء، ومعزل عن كل الاتفاقيات التي جرت بين الدول، والتي تم خرقها مرارًا من قِبَل النظام المجرم والمحتل الروسي والإيراني".

وأضافت: "إننا نبين للعالم كذب العدو وعدم التزامه بأي عهد وهذا ليس جديدًا ولا مستغربًا عنه، وهو المعروف بالغدر والإجرام ونقض العهود"، متوعدةً النظام وروسيا بالهزيمة، ومؤكدةً أن مقاتليهم يسطرون الملاحم على خطوط الجبهات.

وشدَّدت على أن الممثل الوحيد للثورة هو من يلتزم بمبادئها وثوابتها ويدافع عنها، لافتةً إلى أن كل من يشرعن الاحتلالين الروسي والإيراني لا يمتُّ للثورة بصلة، ومتعهدةً بالقيام بكل ما يلزم للدفاع عن الشمال السوري.

يُذكر أن قوات النظام حاولت فجر اليوم التقدم على عدَّة محاور في ريف حماة الشمالي، مدعومةً بغطاء جوي من الطيران الحربي التابع للنظام وبمساندة من الطيران الروسي؛ الأمر الذي تسبب باندلاع اشتباكات عنيفة بينهم وبين الفصائل الثورية.



تعليقات