فيصل القاسم: لهذه الأسباب لم تُطبِق واشنطن السيناريو الأفغاني ضد روسيا في سوريا

فيصل القاسم: لهذه الأسباب لم تطبيق واشنطن السيناريو الأفغاني ضد روسيا في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح الكاتب والإعلامي السوري فيصل القاسم، أسباب عدم تطبيق الولايات المتحدة السيناريو الأفغاني في سوريا ضد القوات الروسية.

وقال "القاسم" في تغريدةٍ عبر حسابه بـ"تويتر": "عندما هدد الاتحاد السوفياتي أمريكا في أفغانستان جنّدت أمريكا ألوف (المجاهدين) وأنفقت عليهم المليارات كي يهزموا السوفيات. ولو كانت روسيا تهدد مصالح أمريكا في سوريا 1% لحرقت الأرض من تحتها ولكنها شراكة بين الروس والأمريكيين والإسرائيليين".

وأضاف في تغريدةٍ أخرى: "عندما يكون التنسيق بين (بوتين) و(نتنياهو) على مدار الساعة في سوريا، فهذا يعني ضمنًا أن الأمور بين الروس والأمريكيين في سوريا سمن على عسل".

وختم الإعلامي السوري ساخرًا "ثم يخرج لنا مقاومجي ليصف (بوتين) بقائد الممانعة"، في إشارة إلى الموالين لـ"نظام الأسد".

وكان "القاسم" أكد في مقالٍ سابقٍ بعنوان "علاقة روسية أمريكية إسرائيلية في سوريا" أنه "لا علاقة للتدخل الروسي السافر في سوريا أبدًا بضعف الجبروت الأمريكي، ولا بصعود الجبروت الروسي، بل الأمر برمّته مرتبط بمصالح إسرائيل في سوريا خصوصًا والمنطقة عمومًا، وطبعًا بمصالح أمريكا وروسيا المشتركة".

وأضاف: "ولو عدنا إلى الساحة السورية، لرأينا التدخل الروسي قد حدث بعد مداولات إسرائيلية روسية على أعلى المستويات السياسية والعسكرية والاستخباراتية. لقد التقى (بوتين) و(نتنياهو) مرتين خلال أسبوعين قبل التدخل الروسي. ثم قام بزيارات مكوكية عديدة لموسكو للقاء صديقه (بوتين)."

ويذكر أن روسيا تدخلت عسكريًّا في سوريا، في سبتمبر/ أيلول 2015 لدعم "نظام الأسد" بموافقة أمريكية، وفقًا لتقارير إعلامية.



تعليقات