طيران الأسد يستهدف قوافل النازحين جنوب إدلب ويوقع ضحايا

طيران الأسد يستهدف قوافل النازحين جنوب إدلب ويوقع ضحايا
الدرر الشامية:

قضى عدة مدنيين وأُصيب آخرون بجروحٍ، ظهر اليوم الأربعاء، جراء استهداف طيران النظام المروحي بالبراميل المتفجرة قوافل النازحين الهاربين من التصعيد العسكري على قرى حماة وإدلب.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن ثلاثة مدنيين قُتلوا وأُصيب آخرون بجروحٍ، جراء استهداف طيران النظام المروحي بالبراميل المتفجرة سيارة تقل عددًا من النازحين قرب مفرق قرية "عابدين" في ريف إدلب الجنوبي.

في حين قُتل مدنيَّان اثنان آخران، وأصيب آخرون بجروح جراء قصف جوي وصاروخي مماثل طال عدة قرى جنوب إدلب وشمال حماة.

وفي حماة،  أكد مراسلنا بأن آلاف المدنيين نزحوا من المنطقة المستهدفة، لا سيما تلك التي تقع في سهل الغاب والريف الغربي؛ حيث تركز قوات النظام من قصفها على تلك المنطقة، في ظل تخوف المدنيين من اجتياحها.

يذكر أن قوات النظام وحليفتها روسيا قد كثّفوا من حملتهم العسكرية التي بدؤوها قبل نحو ثلاثة أشهر من الآن، وذلك عقب ساعات من انتهاء جولة جديدة من مفاوضات أستانا؛ ما أسفر عن ارتقاء وإصابة أكثر من 30 مدنيًّا في غضون يومين.