اشتباكات واعتقالات تطال ضبّاطًا علويين في "القرادحة"..ما علاقة إيران؟

اشتباكات واعتقالت تطال ضباطًا علويين موالين لإيران في القرادحة وسط استنفار أمني
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة القرداحة بريف اللاذقية الليلة الماضية اشتباكات عنيفة واعتقالات طالت ضبّاطًا علويين موالين لإيران وسط استنفار أمني وعسكري في المدينة.

وقال الإعلامي "فراس كرم" في سلسلة تغريدات عبرحسابه تويتر نقلًا عن مصادره إن قوات الأسد اعتقلت الليلة الماضية عددًا من الضّباط العلويين الموالين لإيران من آل"بربر" و"طراف" ومن آل "الأسد" في مدينة القرداحة كانوا يحضِّرون لتمرّد عسكري جزئي في سوريا.

وأضاف "كرم" والذي يعمل صحفيًّا ومراسلًا لقناة أورينت: أعقب ذلك اشتباكات عنيفة ومواجهات بين آل "صقر" و"خير بيك" التابعين للنظام من جهة  وذوي الضبّاط الذين اعتقلوا من جهة آخرى، وسط استنفار أمني وعسكري وإغلاق جميع المداخل والطرق المؤدية لمدينة القرداحة.

وأوضح أن "الضباط الذين تم اعتقالهم هم: "العميد منذر عبود، العميد أسعد الرعيدي، والعميد منير خلوف، العقيد ساهر بربر، العقيد صلاح خلوف، الرائد صقر ديوب، وعددٌ من الضباط بينهم 4 من آل الأسد".

وكانت مواجهات مماثلة اندلعت الشهر الماضي بين قوات تابعة لبشار ويسار طلال الأسد، وقائد الدفاع الوطني "إياد بركات" في مدينة القرداحة معقل نظام الأسد لاعتقال الأخير إثر شكوى قدّمها ضدّ أحد العناصر التابعين مباشرة لبشار طلال الأسد.



تعليقات