صدمةٌ جديدةٌ للسوريين... شركات الاتصالات التركية تبدأ بإيقاف خطوطها في الشمال المحرر

صدمة جديدة... شركات الاتصالات التركية تبدأ بايقاف خطوطها في الشمال السوري المحرر
  قراءة
الدرر الشامية:

بدأت شركات الاتصال التركية في تنفيذ إجرائها الجديد المتضمن إيقاف الخطوط التركية المستخرجة عن طريق جوازات السفر الأجنبية  الأمر الذي أوجد حالة من الصدمة لدى السوريين المقيمين في تركيا وشمال سوريا.

وأكد مراسل "شبكة الدرر الشامية" في حلب أن شركات الاتصال التركية بدأت بالفعل في إرسال رسالة لجميع مستخدمي الخطوط التركية داخل الأراضي السورية تفيد بضرورة تقييد خطوطهم مرةً جديدةً مع مهلةٍ تمتد حتى الثاني من تموز القادم وإلا سيتم فصل الخط نهائيا مما سبب حالة استياء كبيرة للمستخدمين .

ومن جانبه قال أحمد العلي وهو صاحب أحد محال بيع الخطوط التركية في تصريح خاص لـ"شبكة الدرر الشامية" :" إن القرار الجديد جاء حالياً لمستخدمي بطاقة توركسيل فقط حيث يتوجب على المستخدم إعادة إرسال صورة عن هويته المؤقتة التركية ( الكمليك )  لضمان استمرارية الخط.

وأضاف  " العلي" أن أغلب المستخدمين ليس لديهم بطاقة كيملك تركية، لذلك سيتم ايقاف الشريحة في الثاني من تموز ولا توجد وسيلة أخرى لتفعيلها.

وبدوره أكد "أنس خوجة" و هو أحد مستخدمي شبكة تروكسيل إن رسالة التنبيه وصلت إليه منذ عدة أيام و تطالبه بتسجيل الخط على اسمه مجدداً بعد أن كان حصل عليه من أحد مراكز البيع منذ ما يقارب العامين.

وتابع قائلاً إنه عند مراجعته للمحل لم يستطع معرفة اسم صاحب الخط، لذلك لم يتمكن من الاحتفاظ به لنفسه، مؤكداً أن الاتصالات التركية ضرورة ملحة خاصة أنها متوفرة في أغلب مناطق الريف الشمالي مما يجعل مستخدميها على اتصال دائم خاصة في حالات الطوارئ و توقف الخطوط سيسبب فراغاً كبيراً للأهالي .

وفي ذات السياق قالت شبكة "غربتنا" إن شركات الخليوي في تركيا أرسلت كتباً إلى وكلائها ونقاط البيع لديها تحدد فيه آلية جديدة بخصوص بيع خطوط جديدة لمشتركيها الأجانب، حيث حددت بموجبها شروط بيع الخطوط الجديدة بموجب جواز السفر وحصرها بمدة 90 يوماً فقط اعتباراً من تاريخ دخول البلاد وبقاء الخطوط مفتوحة من أجل الاتصالات الطارئة لمدة 90 يوماً أخرى وفي اليوم الـ 181 يتم إلغاء الخط في حال عدم تقديم وثيقة بطاقة أجنبي "كيملك" يبدأ بالرقم 99.

ويعتبر  أصحاب الخطوط المُباعة شمال سوريا بموجب جواز السفر من أكثر المتضررين من القانون الجديد، حيث سيتم إيقاف جميع الخطوط بموجب الإجراءات الجديدة، وتحديداً في منطقتي درع الفرات وعفرين التي تم تركيب أبراج تقوية فيها لشركتي ترك تليكوم وترك سل ومعظم مستخدمي الخليوي يستخدمون شبكتي الشركتين المذكورتين وسيكون من الصعب بيع خطوط جديدة لهم في حال كانوا لايملكون بطاقة الكيملك التركية أو إقامة سياحية.

يذكر أن الإحصائيات الرسمية تشير إلى وجود نحو 1.5 مليون أجنبي يحملون خطوط اتصال تركية، أغلبهم سوريون مسجلون في شركة تروكسل وحدها، ممن يحملون خطوط مسجلة بموجب جواز السفر، في حين تشير احصائيات شركة ترك تليكوم إلى وجود 800 ألف مشترك سيتم إيقاف خطوطهم في حال لم يقوموا بتسوية وضعها وتسجيلها وفق النظام الجديد.



تعليقات