عملية جديدة في دمشق.. عبوة ناسفة تستهدف حاجزًا لميليشيا "سريا الصراع" وبرقية عاجلة تكشف مفاجأة

عملية جديدة في دمشق.. عبوة ناسفة تستهدف حاجزًا لميليشيا "سريا الصراع" وبرقية عاجلة تكشف مفاجأة
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت دمشق عملية جديدة ضد "قوات الأسد" والميليشيات التابعة لها، تمثل في استهداف حاجز لميليشيا "سريا الصراع" على أطراف بلدة جديدة عرطوز في بالريف الغربي.

وأفادت شبكة "صوت العاصمة"، بأن انفجارًا متوسط الشدة سمع في محيط البلدة قرابة الساعة العاشرة والنصف مساءً أمس الاثنين، اعتقد السكان أنه ناجم عن قصف إسرائيلي يستهدف مواقع النظام في ريف دمشق

وتبيَّن لاحقًا أن عبوة ناسفة استهدفت الحاجز المذكور؛ أدت إلى جرح عدد من عناصره، ليفرضوا بعدها طوقًا أمنيًّا على المنطقة ويبدؤوا بتمشيط الأراضي الزراعية المحيطة به، فضلًا عن إغلاق الطرقات.

ونقلت الشبكة، عن مصدر خاص، أن الضباط المسؤولين عن الحاجز أرسلوا برقيات طلبوا فيها عدم الحديث إعلاميًّا عن الانفجار الحاصل بحجة أن أضراره اقتصرت على الماديات ولعدم بث الرعب في نفوس المواطنين.

من جانبه، أوضح مصدر من مجموعات المقاومة الشعبية، أن الانفجار الذي ضرب الحاجز ناجم عن عبوة ناسفة زرعها عناصر المقاومة، مُشيرًا إلى عدم وجود أخبار دقيقة حول الخسائر البشرية، بحسب الشبكة.

وأكد المصدر أن العملية لن تكون الأخيرة من نوعها في محيط دمشق، مبينًا أن المقاومة وسعت عملياتها لتشمل دمشق وريفها بعد سلسلة عمليات في الجنوب السوري.



تعليقات