تركيا تكشف لأول مرة سبب تمسكها بشراء صواريخ "إس-400".. وعلاقتها بسوريا

تركيا توضح سبب تمسكها بشراء صواريخ "إس-400".. فما علاقتها بسوريا؟
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، اليوم السبت، سبب تمسك أنقرة بشراء منظومات "إس-400" الروسية

وقال المتحدث باسم الحزب، الذي يتزعمه رئيس البلاد، رجب طيب أردوغان، عمر جليك، في اجتماع مع مجموعة صحفيين، اليوم: "إنكم تعلمون جيدًا أننا أردنا في البداية اقتناء منظومات "باتريوت" الأمريكية الصاروخية للدفاع الجوي، لكن الولايات المتحدة عرضت شروطًا غير مفيدة حول منح القرض؛ ولهذا السبب وقعنا اتفاقًا مع روسيا حول منظومات (إس-400)".

وتابع "جليك": "إننا بلا شك نشتري هذه المنظومات بالدرجة الأولى من أجل ضمان حماية حدودنا من الهجمات المنفّذة من سوريا. لكننا بالتالي سنحمي أيضا حدود الاتحاد الأوروبي والناتو".

وأوضح المتحدث باسم الحزب الحاكم في تركيا أن "منظومات (إس-400) سيتم توريدها، في يوليو/تموز العام الحالي"، وأضاف مشددًا: "إننا لا ننوي التخلي عنها".

وأثار شراء تركيا المزمع للمنظومة الروسية خلافًا مع الولايات المتحدة حليفتها في حلف شمال الأطلسي. وأوقفت واشنطن هذا الأسبوع تسليم تركيا معدات مرتبطة بطائرات (إف-35) المقاتلة الشبح بسبب الخلاف بشأن المنظومة الروسية.

وسبق أن حذرت الولايات المتحدة ودول الناتو مرارًا أنقرة من شراء منظومات "إس-400"، مهددة بفرض عقوبات على تركيا، لكن الأخيرة أكدت أكثر من مرة، بما في ذلك على لسان رئيسها، أن الصفقة مع روسيا المبرمة في 2017 لا رجعة عنها، ومسألة الانسحاب منها ليست واردة على الإطلاق.

وتقول الولايات المتحدة إن المنظومات الروسية لا يمكن تكييفها مع الأسلحة الغربية المستخدمة من قِبَل أعضاء الحلف، كما أن صواريخ "إس-400" يمكن أن تكشف الأسرار العسكرية للطائرات من نوع "F-35" الأمريكية.



تعليقات