"تحرير الشام" توجه ضربة لقوات الأسد بدير الزور.. ومصدر يكشف لـ"الدرر الشامية" تفاصيل العملية

"تحرير الشام" توجه ضربة لقوات الأسد بدير الزور.. ومصدر يكشف لـ"الدرر الشامية" تفاصيل العملية
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت هيئة تحرير الشام اليوم الخميس عن تنفيذ عملية نوعية ضد قوات النظام في دير الزور، تعتبر الأولى من نوعها في تلك المحافظة منذ تأسيس الهيئة إلى الأن.

وقالت الهيئة في بيان بثته عبر قناتها الرسمية على التلغرام أنه "في يوم الإثنين 18 من شهر رجب 1440هـ، الموافق 25-3-2019، وبعد الرصد والمتابعة لمجموعة من الضباط التابعين للفرقة الرابعة في جيش النظام المجرم بدير الزور، تمكنت فرقة من مجاهدي خلف الخطوط من تنفيذ عملية محكمة ضد عناصر الفرقة الرابعة".

وبحسب البيان " تسلل مقاتلو الهيئة إلى مناطق سيطرة النظام وإلى وسط ثكناته ومناطق سيطرته بدير الزور، لتندلع إثر عملية التسلل اشتباكات عنيفة مع مجموعة من قوات النظام تم رصدها مسبقًا.

وأكدت الهيئة في بيانها أنها  قتلت عنصرين اثنين من قوات النظام أحدهما ضابط إضافة إلى إصابة عدد ٱخر بجروح، قبل أن ينحازوا بسلام إلى مواقعهم.

وتوعدت الهيئة نظام الأسد بالمزيد من المعارك، حيث قالت في بيانها : "إننا مستمرون بإذن الله في سلسة عمليات "ويشف صدور قوم مؤمنين" حتى نردع الظالم عن ظلمه، ونكف يد الإجرام عن أهلنا السنة في كل مكان، كما نعد عناصر النظام المجرم وأعوانه بأن أيدينا ستصل إليهم حيثما كانوا بإذن الله تعالى، وسيحاسب كل مجرم على ما اقترفته يداه بحول الله وقوته" بحسب نص البيان.

من جانبها حصلت شبكة الدرر الشامية على تفاصيل العملية، حيث أفاد "عماد الدين مجاهد" مسؤول العلاقات الإعلامية في الهيئة بتصريح خاص لمراسلنا أن العملية نفذت في بلدة بقرص في منطقة الشامية بدير الزور، وأفضت إلى مقتل الملازم أول في جيش النظام "يونس الناعم"، المنحدر من قرية العزيزية من سهل الغاب، إضافة إلى مقتل المجند "غدير الراشد" المنحدر من قرية الدردارية في ريف حمص الغربي.

يذكر أن هيئة تحرير الشام أطلقت في وقت سابق سلسلة عمليات عسكرية ضد قوات النظام تحت مسمى " ويشف صدور قوم مؤمنين"، والتي كبَّدت قوات النظام خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح، حيث أعلنت الهيئة في وقت سابق مقتل مايقارب 100 عنصر من النظام بينهم ضابط إيراني، وذلك بعد 20 يوم فقط من انطلاق العمليات في أماكن متفرقة من سوريا.



تعليقات