"واشنطن بوست": النقمة ضد النظام وصلت دمشق.. ومستقبل بشار الأسد في خطر

"واشنطن بوست": النقمة ضد النظام وصلت دمشق.. ومستقبل بشار الأسد في خطر
  قراءة
الدرر الشامية:

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن حالة النقمة والسخط ضد "نظام الأسد"، وصلت إلى العاصمة دمشق، وهو ما ينذر بخطر على مستقبل رئيس النظام.

جاء ذلك في تقريرٍ للصحيفة، عن سوء الأوضاع المعيشية وتدهورها في مناطق سيطرة النظام السوري، وحالة الغضب التي تعمّ الشارع الموالي.

ونقلت "واشنطن بوست"، عن مسؤول حكومي متقاعد، أن حالة السخط التي يعيشها الناس تثير تساؤلات حول مستقبل سوريا واستمرار القبضة الحديدة لعائلة "الأسد".

وفي ذات السياق، ذكر كاتب موالٍ مقيم في دمشق، لم يذكر اسمه، أن إعادة الغوطة لسيطرة النظام لم تجلب الراحة لسكان العاصمة.

وأكد الكاتب، أن "هذه أسوأ أوضاع عرفناها على الإطلاق، الناس هنا بالكاد يستطيعون البقاء على قيد الحياة، ونسبة الفقر تزداد باستمرار".

ويرى خبراء اقتصاديون ودبلوماسيون غربيون أن العقوبات الجديدة التي فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية، في نوفمبر/تشرين الثاني، هي التي أدت إلى النقص الحاد في منتجات الطاقة خلال الأشهر الأخيرة.



تعليقات