حادثة صادمة في ريف دمشق.. رجل يقتل ابنته خنقًا ويرمي جثتها بالعراء لهذا السبب

حادثة صادمة في ريف دمشق.. رجل يقتل ابنته خنقاً ويرمي جثتها بالعراء لهذا السبب
  قراءة
الدرر الشامية:

هزَّت مدينة قدسيا بريف دمشق، قبل أيام جريمة قتل مروعة، ضحيتها امرأة سوريّة، قتلت خنقًا حتى الموت، ورُميت جثتها في العراء .

ونقلت صفحات إعلامية موالية عن مصدر في شرطة النظام بمنطقة التل قوله : " توجهت دوريتنا إلى موقع رمي الجثة بعد حصولنا على معلومات تفيد بوجود جثة مجهولة الهوية تعود لامرأة بالعقد الرابع من العمر مرمية على أوتوستراد "المتحلق الشمالي" في ريف دمشق.

وبدأت عناصر الشرطة بالتحري وجمع المعلومات، ليتبين أن الجثة تعود لمواطنة من محافظة حماة،  ولم يعثر في المكان على أي أدلة تؤدي إلى معرفة الفاعل.

وبعد جمع المعلومات عن المغدورة اشتبهت شرطة منطقة التل بوالدها، حيث قامت بإلقاء القبض عليه، وبالتحقيق معه ومواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه على استدراج ابنته المغدورة إلى منزله في محلة قدسيا، ونقلها على متن سيارة إلى أوتوستراد (المتحلق الشمالي) وخنقها حتى الموت ورميها هناك بعد إخفاء معالم الجريمة.

وقال الموقع الرسمي لوزارة الداخلية في حكومة النظام، إن الأسباب التي دفعت الرجل إلى قتل ابنته بحجة أنها متغيبة عن المنزل منذ مدة.

يذكر أن مناطق سيطرة "نظام الأسد" تشهد بشكلٍ مستمر جرائم قتل وخطف وسرقة، وغالبًّا ما تكون الأسباب سعيًا وراء المنفعة المادية، آخرها كان إقدام شاب على قتل ابنة أخته بالتخطيط مع والدتها بعد حصوله على مبلغ من المال بحجة أن الطفلة تشكل عائقًا للأم مع زوجها الجديد، الأمر الذي أوجد حالة من الصدمة في الشارع الموالي.



تعليقات