"تحرير الشام" تشن حملة أمنية لملاحقة الفارّين من سجن إدلب المركزي.. وأحد رؤوس "تنظيم الدولة" يفجّر نفسه

"تحرير الشام" تشن حملة أمنية لملاحقة الفارين من سجن إدلب المركزي.. وأحد خلايا تنظيم الدولة يفجّر نفسه
  قراءة
الدرر الشامية:

شنَّت "هيئة تحرير الشام"، صباح اليوم الأحد، حملة أمنية واسعة طالت مدينة سرمين وقرية مصيبين وما حولهما قرب مدينة إدلب، تزامنت مع إغلاق تام للطرق المؤدية إلى تلك المناطق.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، أن الحملة تأتي استكمالًا لعمل الهيئة في ملاحقة المساجين الهاربين من سجن إدلب المركزي، يوم الأربعاء الماضي، عقب استهدافه من الطيران الروسي بعدة غارات جوية.

وفي سياق منفصل، ذكر مراسلنا في إدلب عن قيام أحد رؤوس تنظيم الدولة في إدلب المكنى بـ "أبو همام" بتفجير نفسه داخل منزله الواقع بمدينة سرمين بعد ملاحقته من قِبَل "تحرير الشام"؛ حيث أصيب على إثر التفجير أحد أبنائه، إضافة لتهدم المنزل على رؤوس باقي أفراد عائلته.

وأكد مراسلنا أن "تحرير الشام" فرضت عقب الحادثة حظرًا للتجوال دخل مدينة سرمين حتى إشعار آخر بالتزامن مع انتشار حشود من عناصر الجهاز الأمني لدى الهيئة داخل المدينة.

وفي سياقٍ متصل، نجحت "تحرير الشام" من اكتشاف عبوة ناسفة وتفجيرها قرب طريق الزراعي الواصل بين مدينتي الدانا و سرمدت شمال إدلب، بعد تأمين المكان بشكلٍ كاملٍ.

يذكر أن فرق الهندسة نجحت يوم أمس، باكتشاف عبوة ناسفة وتفجيرها بطريقة آمنة، كانت مزروعة بإحدى السيارات المركونة قرب جامع بلال داخل مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

ويشار إلى أن الجهاز الأمني في "تحرير الشام" تمكن من إلقاء القبض على عددٍ كبيرٍ جدًا من الهاربين من سجن إدلب المركزي، أبرزهم متزعم خلية حميميم، زهير كلاوي، خلال محاولة هروبه، في حين ما تزال عمليات البحث مستمرة لإلقاء القبض على باقي الهاربين.



تعليقات