قيادي كردي: أمريكا أجهضت مساعي ميليشيا "PYD" تسليم النظام شرق الفرات.. ويوضح الأسباب

قيادي كردي: أمريكا أجهضت مساعي ميليشيا "PYD" تسليم النظام شرق الفرات
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد قيادي في المجلس الوطني الكردي في سوريا أن الولايات المتحدة الأمريكية أجهضت مساعي حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" لإعادة النظام إلى شرق الفرات.

وقال عبد الحكيم بشار، في حديثٍ مع موقع (باسنيوز): "حتى الآن لا يوجد اتفاق بين الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة في الملف السوري على كيفية وآلية ملء الفراغ الذي سيخلفه انسحاب القوات الأمريكية من سوريا".

وأضاف: "أن أمريكا أجهضت مساعي (PYD) الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني (PKK) لإعادة النظام إلى شرق الفرات مقابل منح صلاحيات سلطوية لـ(PYD)، لأن ذلك يعني عودة لإيران وترسيخ لنفوذها في سوريا، وهذا ما ترفضه أمريكا".

وحول المنطقة الآمنة أوضح القيادي الكردي: "لم تسمح أمريكا حتى الآن بدخول تركيا إلى العمق المقرر للمنطقة الآمنة المفترض (32) كم وطرد عناصر (PKK) منها، حيث أن الطرفين في حالة حرب".

وأردف: "هناك مساعٍ أمريكية لمشاركة بعض القوات الدولية خاصة من فرنسا وبريطانيا إلى جانب 200 جندي أمريكي المقرر إبقاؤهم كقوات حفظ السلام"، مضيفًا "لكن كل هذه السيناريوهات تصطدم بعقبات حقيقية".

وتابع: "لذلك لم تتبلور بعد مسار الأحداث في شرق الفرات، ولا تزال المباحثات الأمريكية التركية مستمرة حول المنطقة الآمنة؛ حيث تعقد لقاءات متعددة بين وفود للبلدين ".

وبيّن: "هناك معلومات تشير إلى أن الطرفين اتفقا على ضرورة إنشاء هذه المنطقة، ولكن لا تزال هناك خلافات جوهرية حول هذا الموضوع تتجسد في ثلاث نقاط هي: عمق المنطقة الآمنة المزمع إقامتها، ومن سيتولى إدارة هذه المنطقة؟ وما مصير قوات (PYD) فيها ؟".

وأكد "بشار" على أن " فكرة المنطقة الآمنة  سوف تتحقق، ولكن سيحتاج إلى بعض الوقت لإنضاج أفضل صيغة ممكنة تخدم التوجهات الأمريكية، وذلك من خلال حوارات أمريكا مع تركيا من جهة، ومع مكونات المنطقة من جهةٍ أخرى".





تعليقات