أول إجراء عسكري في الكويت لإنهاء مشكلة "البدون"

أول اجراء عسكري في الكويت لإنهاء مشكلة "البدون"
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن مصدر مطلع في وزارة الدفاع الكويتية، اليوم الاثنين، عن أول إجراء لإنهاء مشكلة "البدون" التي يعاني منها الآلاف في الكويت.

وقال المصدر لصحيفة "القبس" الكويتية  إن الوزارة قبلت أول دفعة من أبناء العسكريين "البدون" والخليجيين وأبناء الكويتيات، وقوامها 400 شخص، بعد إقرار قانون قبولهم من قِبَل مجلس الأمة.

وأضاف المصدر، أن المقبولين سيدخلون السلك العسكري غدًا (الثلاثاء)، وسيتوزعون على أكثر من مدرسة لتدريبهم.

وفي ما يخص قبول دفعات أخرى ومواعيدها، أكد المصدر أن ذلك يحدد من قِبَل المسؤولين، من خلال الخطة المرسومة لذلك.

ويذكر أن مجلس الأمة الكويتي أقر قانونًا عام 2000، يتيح اكتساب الجنسية الكويتية لمن هم من "البدون" الذين جرى تسجيلهم في إحصاء عام 1965، لكن هذا القانون لم يجد تطبيقًا على أرض الواقع، بحسب منظمة "هيومان رايتس ووتش".

وفي الكويت يعتبر "البدون" أو حسب القانون الكويتي المُقيمين بصُورةٍ غير شرعيّة، أي أنّهم ليسوا رعايا، ويتواجدون حسب الإحصائيات المحليّة في مناطق الجهراء، والصليبية، وتيماء، كما يعتبرهم البعض أبناء بادية رُحّل وتلجأ الحكومة الكويتيّة بين الحين والآخر إلى ترحيلهم، وأحيانًا إلى منحهم جنسيات دول أخرى.

وتشير التقديرات إلى أن أعداد "البدون" في الكويت تصل إلى حوالي 225 ألف، فيما تشير مصادر أخرى إلى أن أعدادهم تفوق هذا الرقم بشكلٍ كبير.

ويعاني "البدون" من التهميش، وعدم القدرة على التوظيف، بل من نظرة دونيّة تعتبرهم غير شرعيين، ولا يستحقّون حمل جنسية بلادهم، لكن في المُقابل يُصر "البدون" على أنهم من الجذور الأصيلة لتلك البلاد، ويحق لهم حمل جنسيتها.



تعليقات