"أنصار التوحيد": 40 قتيلًا من قوات الأسد في عملية شمال حماة بينهم ضباط .. والنظام يعترف

"أنصار التوحيد": 40 قتيلًا من قوات الأسد في عملية شمال حماة بينهم ضباط
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن فصيل "أنصار التوحيد" عن مقتل وجرح عشرات العناصر من قوات النظام في العملية النوعية، التي نفَّذتها على مواقعهم في ريف حماة الشمالي، فجر اليوم الأحد.

وقالت " انصار التوحيد" في بيانٍ لها إن عناصرها نفّذوا عملية انغماسية على قوات النظام المتمركزة على حاجز قرية المصاصنة وحاجز المستر غرب خربة المصاصنة، وتم قتل جميع العناصر من ضباط وجنود، موضحًا أن الهجوم أسفر عن مقتل 40 عنصرًا وجرح العشرات.

وفي هذا السياق، أفاد مصدر عسكري من "أنصار التوحيد"- فضل عدم ذكر اسمه- لـ"شبكة الدرر الشامية"، أن العملية جاءت ردًّا على قصف قوات النظام للمدنيين في المناطق المحرًّرة، كما توعّد قوات النظام بالمزيد من العمليات المشابهة .

من جانبها، اعترفت صفحات موالية بمقتل وإصابة 30 عنصرًا من قوات النظام في ريف حماة الشمالي بينهم ضباط؛ نتيجة هجوم اليوم.

ونشرت شبكة "أخبار حماة" الموالية قائمة تحوي أسماء 18 ضابطًا وعنصرًا قُتلوا، إضافة لأسماء 12 عنصرًا أصيبوا أثناء الهجوم.

وتُظهر هذه العملية مدى هشاشة مواقع قوات النظام، وضعف إمكانياتها العسكرية، إضافة لقلة خبرة جنودهم العملية في مواجهة الأحداث الطارئة، الأمر الذي يجعلهم هدفًا سهلًا للفصائل الثورية.

يذكر أن مواقع قوات النظام في قرية  المصاصنة شمال حماة تشهد بشكل مستمر عمليات هجومية مباغتة، آخرها كان بتاريخ 19 يناير/كانون الأول من العام الماضي؛ حيث قتل 30 عنصرًا للنظام؛ إثر هجوم مباغت لمقاتلي "جيش العزة" استهدف حواجزهم في تلك المنطقة.

صورة ضوئية من البيان:

اقرأ أيضًا

- قتلى وأسرى من قوات النظام في عملية مباغتة للثوار شمال حماة



تعليقات