بعد أن خرجوا من السجن.. 9 سوريين يستخدمون سلاحًا أثبت فعاليته ويستهدفون 25 ضابطًا بـ"نظام الأسد"

بعد أن خرجوا من السجن.. 9 سوريون يستخدمون سلاحًا أثبت فعاليته ويستهدفون 25 ضابطًا بـ"نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

لجأ تسعة سوريين إلى سلاح أثبت فعاليته ضد "نظام الأسد"، وقاموا باستخدامه في استهداف 25 ضابطًا في "نظام الأسد" مسؤولين عن التعذيب والإخفاء القسري بسجون النظام.

وقدم السوريون التسعة الناجون من التعذيب شكوى جنائية في السويد، ضد مسؤولين كبار في حكومة النظام، متهمين إياهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتهدف الشكوى المقدمة أمام القضاء السويدي إلى التحقيق مع 25 مسؤولًا في الاستخبارات، من بينهم جميل حسن وآخرون، إضافة إلى أولئك الذين لم تُعرف أسماؤهم بعد، وإصدار أوامر اعتقال دولية بحقهم.

وتشمل الادعاءات التي تستند إلى قانون العقوبات السويدي ارتكاب المتهمين جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب إلى جانب التعذيب والمعاملة المهينة والاغتصاب والإصابات البدنية الخطيرة والاختطاف غير القانوني.

يشار إلى أن أصحاب الشكوى هم من الضحايا الذين اعتُقلوا إثر الاحتجاجات السلمية التي انطلقت في مارس/آذار من عام 2011، وقد تعرضوا للاعتقال والتعذيب الشديد بمختلف الوسائل، وبعد الإفراج عنهم غادروا سوريا، وهم يعيشون حاليًّا في عدد من الدول الأوروبية.

وكانت ألمانيا وفرنسا، اعتقلت عناصر سابقة في مخابرات "النظام السوري" بتهمة تعذيب معتقلين وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وبسبب وجود دعاوى ضدهم.



تعليقات