سكان السويداء يشتكون قلة المحروقات والكهرباء وسط اتهامات للنظام بمحاولة إذلالهم (صور)

سكان السويداء يشتكون قلة المحروقات والكهرباء وسط اتهامات للنظام بمحاولة إذلالهم (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

تفاقمت الأزمات المعيشية في محافظة السويداء وسط اتهامات لـ"نظام الأسد" بمحاولة إذلال سكان المحافظة بسبب مواقفهم المناوئة له، ورفضهم الزج بهم في صراعته مع الشعب السوري. 

فشبكة  "السويداء 24 " الموالية عنونت تقريرها الذي نشرته، يوم أمس الأحد: "ست سنوات و طوابير العيش تحكم أبناء السويداء" تحدثت فيه عن الأزمة الاقتصادية التي تواجه سكان السويداء، من قلة في توفير المحروقات وانقطاع الكهرباء بشكل مستمر.

و نشرت الشبكة صورًا تظهر تجمع الناس ضمن طوابير بشرية طويلة بعدة مناطق في السويداء للحصول على مادة المازوت المخصص للتدفئة، في ظل أجواء باردة وكميات قليلة متوفرة بحجج مختلفة، في مشهد لا يخلوا من إذلال للمواطن السوري البسيط.

وأجرت الشبكة مقارنة بين ماضي المحافظة وحاضرها عبر نشر صور قديمة يعود تاريخها إلى العام 2013، وتظهر تجمع مئات المواطنين أمام الفرن الآلي للحصول على مادة الخبز، إذ شهدت المحافظة حينها أزمة خانقة في توفير مادة الدقيق، وقالت الشبكة بالرغم من مرور السنوات بقي المواطن مرهونًا بطوابير العيش، للحصول على أقل حق من حقوقه كمواطن سوري.

كما اتهمت "الشبكة" الإعلام الرسمي التابع للنظام بالكذب و تجاهل معاناة المواطنيين اليومية، عبر قولها إنه ينقل على شاشته أن السماء صافية والعصافير تزقزق، في إشارة على أن سوريا لا تعاني من أي أزمة تذكر.

كما نوّهت الشبكة الموالية أن الحكومة غير صادقة في وعودها بتحسين حياة المواطنيين وأوضاعهم المعيشية.

من جانب آخر شهدت محافظة السويداء انقطاعًا كاملًا للتيار الكهربائي، صباح اليوم الاثنين، نتيجة حدوث عطل طارئ بالشبكة بحسب شركة كهرباء السويداء.

والجدير ذكره، أن خطوط الكهرباء في السويداء تعاني بشكل مستمر من أعطال متكررة تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي خارج فترات التقنين، الأمر الذي تسبب بغضب عارم بين سكان المحافظة .



تعليقات