تحركات عسكرية أمريكية مفاجئة على الحدود العراقية السورية

تحركات عسكرية أمريكية مفاجئة على الحدود العراقية السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مسؤولٌ محليٌّ وآخر عسكريّ في محافظة الأنبار غربي العراق، أمس السبت، عن تحركات عسكرية أمريكية على الحدود العراقية السورية.

وقال مسؤولٌ محليٌ لـ"الأناضول": "إن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع "همر" ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت الى منطقة التنف 490 كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار".

وأضاف المسؤول المحلي، مفضلًا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن "الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل داعش بمحافظة دير الزور".

بدوره، أكد ضابط بالجيش العراق، وهو برتبة مقدم، طلب عدم ذكر اسمه، صحة تلك المعلومات لـ"الأناضول".

وأضاف: "تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي، واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولًا الى منطقة التنف".

وأوضح أن القوات الأمريكية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا عدة قواعد لها، ومنها قاعدة الحبانية 30 كم شرق الرمادي، والأسد 90 كم غرب الرمادي، إضافة إلى موقعين في القائم وموقع شرقي مدينة الرطبة.

يأتي هذا وسط أنباء عن توصّل التحالف الدولي بقيادة الويات المتحدة إلى اتفاق مع "تنظيم الدولة"، يقضي بخروج التنظيم من آخر معاقله في شرق الفرات على الحدود العراقية.

ووفقًا لقناة "الميادين" فإن "تنظيم الدولة" بدأ بإحصاء عدد مسلحيه والتجهيز للخروج من شرق الفرات، مشيرةً إلى أن وجهة التنظيم ما زالت غامضة "ولكن من المرجح أن مسلحيه سينقلون إلى صحراء الأنبار أو بادية التنف".



تعليقات