وجهاء حمص يهددون الشرطة العسكرية في جرابلس بـ"الفوضي" بسبب مقتل مهند القاسم

وجهاء حمص يهددون الشرطة العسكرية في جرابلس بـ"الفوضي" بسبب مقتل مهند القاسم
  قراءة
الدرر الشامية:

هدَّد وجهاء محافظة حمص، الشرطة العسكرية العاملة في مدينة جرابلس، بما أسموه "الفوضي" بسبب قضية مقتل الشاب مهند دياب القاسم بالتعذيب في سجون الشرطة العسكرية.

وقال الوجهاء في بيانٍ لهم، الاثنين: إن "الشاب مهند دياب القاسم، من مواليد حمص، قُتل تحت التعذيب في سجون الشرطة العسكرية بجرابس بعد اعتقاله قبل عشرة أيام، ليسلم إلى ذويه جثة هامدة تظهر عليها علامات التعذيب".

وأضاف البيان: أن "تقرير الطبيب الشرعي أشار إلى تعرض القتيل لقصور كلوي حاد نتيجة قسوة التعذيب الأمر الذي أدى لوفاته لاحقًا".

وحذَّر وجهاء حمص، "القائمين على هذه السجون" عدم "التهاون في الدماء والأرواح"؛ الأمر الذي يسفر عن "ردات فعل تؤدي إلى الفوضى، وتفقد الثقة بهذه المؤسسات وقدرتها على ضبط الأمن".

من جهتها، أعلنت إدارة الشرطة العسكرية، تشكيل لجنة من ضباط الإدارة لمتابعة الحادثة، وتعهدت بـ"متابعة التحقيقات وإنزال أشد العقوبات بالمتورطين وإحالة كل من يثبت تورطه في هذه الحادثة إلى القضاء".

وكانت مجموعة من الشرطة العسكرية بقيادة رئيس قسم الدوريات الذي يعرف باسم، أبو قصي حبوش، أوقفت الشاب على حاجز العون في جرابلس خلال قدومه من حمص واقتادته إلى مقرها، ليفارق الحياة بالعذيب.



تعليقات