فضيحة .. إماراتي يحرّض بين الأتراك والسوريين ومحلل تركي يكشف الحقيقة (فيديو)

فضيحة .. إماراتي يحرّض بين الأتراك والسوريين ومحلل تركي يكشف الحقيقة (فيديو)
  قراءة
الدرر الشامية:

نشر حساب "ساهر الليل" الإماراتي المشهور على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يوم أمس الأحد، 3 فبراير/شباط، مقطع فيديو قصير يُظهر رجلًا تركيًّا يعتدي بالضرب على آخر مسنٍ، وسط جمعٍ من الناس دون أن يتدخل أحد لأجله، مُدعيًا بأن المعتدى عليه لاجئ سوري، والسبب على حد وصفه عدم قدرة اللاجئ السوري على دفع إيجار الشقة التي يقطنها بمدينة أزمير التركية.

وعمد الحساب الإماراتي على التحريض ضد تركيا عبر نشره المقطع بعنوان خاطئ، داعيًا إلى طرد الأتراك من الدولة العربية، ومقاطعتهم على غرار قطر، والتي تشهد مقاطعة سياسية واقتصادية عربية تقودها السعودية ومصر والإمارات والبحرين.

ومن جهته، كشف المحلل السياسي التركي، محمد جانبكلي، حقيقة الفيديو، قائلًا بأنه محضُ كذبٍ وإفتراء، وأن الرجلين الظاهرين في الفيديو هما تركيَّان، وأن الرجل الذي يتم ضربه متهمٌ بالانتماء لتنظيم "فتح الله غولن" الموازي، والذي تصنفه تركيا على لوائح الإرهاب.

وأوضح "جانبكلي" بأن الرجل المعتدي يوبخ المعتدى عليه، قائلًا بأنه حرمه من رؤية ابنه، أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا والتي قادها التنظيم الموازي، وبالرغم من التوضيح التركي رفض الحساب حذف تغريدته المحرضة .

وأثارت التغريدة استياءً واسعًا وردود فعل غاضبة من الناشطين وعلق "أبو حسن" قائلًا: "(ساهر الليل) ثاني فيديو أشوفه يحطه وما أصدقه !.والسوري ما نطق ولا حرف كيف عرفت أنه سوري ؟

ومرة حط فيديو أتراك يجلدون خليجيين بسيارتهم وما فيه أي صوت وصورة للخليجيين !..يا أخي حرام الكذب حراااام".

وقال آخر: "سبحان الله، أنتم مش بس بتكذبو ع الناس أنتو حتى بتكذبو على أنفسكم أفضل مكان للسوريين جنب إخوانهم الأتراك.. أما أنتم فاستقبلو (آل الأسد) لأنكم من نفس الصنف".

يذكر أن تركيا تستضيف أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري موزعين على الولايات التركية، ويقيم معظمهم داخل المدن والقرى التركية، وتقدم لهم الحكومة التركية الكثير من الامتيازات تشمل التعليم والرعاية الصحية المجانية، بالإضافة لحرية التنقل والعمل



تعليقات