"تحرير الشام" تغلق معابرها غرب حلب مع "غصن الزيتون".. وتوضح الأسباب

"تحرير الشام" تغلق معابرها غرب حلب مع "غصن الزيتون".. وتوضح الأسباب
  قراءة
الدرر الشامية - أحمد رحال:

أقدمت "هيئة تحرير الشام"، على إغلاق كافة المعابر التي تسيطر عليها، الواصلة بين ريف حلب الغربي ومناطق "غصن الزيتون" بريف حلب الشمالي.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، بأن (تحرير الشام) في منطقتي دير البلوط والغزاوية شمالي إدلب أبلغت المسافرين باتجاه مناطق غصن الزيتون، بأنهم ليس بإمكانهم العودة باتجاه مناطق ريف حلب الغربي".

وأضاف -بحسب شهادات عدد من المسافرين-: أن (هيئة تحرير الشام) منعت الداخلين إلى مناطقها في ريف حلب الغربي من مغادرتها، وطالبتهم بالبقاء في أماكنهم".

وأشار مراسل الدرر إلى أن "عناصر (تحرير الشام) لم يبلغوا المسافرين إلى متى سيستمر المنع، مكتفين بقولهم إنه سيستمر حتى إشعار آخر لأسباب أمنية".

وفي ذات السياق، قال المتحدث الرسمي باسم الجهاز الأمني في "تحرير الشام"، عبيدة الصالح، قوله: "وصلت لنا معلومات مؤكدة تفيد بتدفق دفعات من (تنظيم الدولة) متوجهة إلى إدلب".

وأضاف "صالح": أن "دفعات (تنظيم الدولة) قادمة طريق ميليشيات (قسد) ومنها إلى منطقة غصن الزيتون قاصدة المناطق المحرَّرة"، بحسب "شبكة إباء" التابعة للهيئة.

وأكد المسؤول في "تحرير الشام"، أن حركة المرور من محافظة إدلب باتجاه منطقة الغصن مستمرة، وأن المنع تم فقط بالاتجاه العكسي من منطقة عفرين باتجاه محافظة إدلب للأسباب المذكورة.

وكان الجهاز الأمني في "تحرير الشام" استطاع خلال الشهور الماضية تفكيك عشرات الخلايا التابعة للتنظيم والتي تنشط في إدلب والمُحرَّر بهدف زعزعة الاستقرار فيه عن طريق الاغتيالات والتفجيرات.











تعليقات